أساتذة جامعيون يطلقون مشروع تنسيقة الكرامة

الصحراء المغربية
الإثنين 11 فبراير 2019 - 16:07

أطلق مجموعة من الأساتذة الجامعيين مشروع تنسيقية اختاروا لها اسم " تنسيقية الكرامة" تحت شعار "من أجل جامعة منصتة لبيئتها محتضنة لطلبتها ومنصفة لأساتذتها".

وحسب بلاغ صادر عن تنسيقية الكرامة توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، فإن من دواعي تأسيسها تدهور الحالة المعنوية والمادية للأستاذ الجامعي، وضعف الأداء النقابي للمكتب الوطني وتعويم الحوار في مواضيع هامشية ونسيان المطالب الأساسية للأساتذة.

وأضاف البلاغ أن من بين الأسباب عدم اعتماد المقاربة التشاركية الفعلية والأخذ بعين الاعتبار المطالب الحقيقية للأساتذة، وعدم فتح نقاش عمومي حول المشروع القانون الإطار المتعلق بالتعليم العالي، واعتبار قضية التعليم بالمغرب قضية وطنية ثانية تهم المجتمع بمختلف مكوناته.

 وحسب مشروع التنسيقية  فإنه "بعيدا عن الحسابات الضيقة والمزايدات السياسوية التي وصفتها بالبئيسة، واستشرافا للتوجهات الكبرى للبلاد، يعلن للرأي العام الجامعي الهدف من مشروع التنسيقية التعبير الصريح في إطار القانون عن رأيهم وخيبة أملهم تجاه نقابتهم التي يتشبثون بها ويؤكدون أنهم سيظلون متشبثين بها في إطار احترام أخلاقيات الواجب، و

العمل على تكريس روح الحوار الجاد بين كل المتدخلين في شان التعليم العالي والبحث العلمي بالمغرب، ورد الاعتبار للأستاذ كركيزة أساسية في التكوين الجيد والتعليم العصري ذي الجودة العالية ووضع الطالب في صلب اهتمامه".

ومن مطالب التنسيقية تحسين الوضعية الاعتبارية والمادية للأستاذ الجامعي ورفع الحظر عن التجميد الذي طال وضعيته منذ سنوات، وبالتالي ضرورة الرفع من الأجور التي جمدت لمدة طويلة.

وتطالب التنسيقية بصون كرامة لأستاذ الجامعي، وقيمة الأستاذ والأستاذ الجامعي بمكانته في المجتمع، وصون كرامة الأستاذ الجامعي كمدخل أساسي لأي إصلاح مرتقب مع الأجرأة الزمنية لأي مقترح متفق عليه من أجل تحسين الوضعية المادية والمعنوية للأستاذ الجامعي.

وجاء في بلاغ التنسيقية " لذا وشعورا منا بثقل المسؤولية وفي انتظار نتائج لقاء المكتب الوطني مع الوزير نهيب بالأساتذة والأستاذات التعبير عن آرائهم بشكل إيجابي ومسؤول في إطار الموضوع المشترك الذي يجمعنا مع الالتزام بموضوع الصفحة"، و "تجنب إقحام مواضيع هامشية والمزايدات خارج موضوع مطلبنا وهو الزيادة في الأجور".

وعلى صعيد آخر، عبر بعض الأساتذة المنضويين في التنسيقية عن اعتزازهم بجميع التدوينات والردود التي وصفوها بالإيجابية والمسؤولة والإشادات المرموزة لجميع الأساتذة المنخرطين بمواقع التواصل الاجتماعي الثلاثة.

 وطالب الأساتذة أنفسهم  بـ "المزيد من الحذر والتعبئة والترويج للملف ومناقشته بطبيعته، كما هو انطلاقا من الإعلان التأسيسي لتنسيقية الكرامة، دون تحوير أو تشكيك، كما نهيب بالعديد من الأساتذة البعيدين عن التواصل الافتراضي دعمنا عند الأحاديث الهامشية خلال اللقاءات العلمية".

 




تابعونا على فيسبوك