الدارالبيضاء: حسناء لشكر تعرض "أيقونات" وتكريم للشعيبية وأم كلثوم ومايكل جاكسون

الصحراء المغربية
الثلاثاء 05 فبراير 2019 - 14:48

محمد فنساوي

في إطار دورة "معارض وأحداث"، يحتضن رواق كازا آرت بالدارالبيضاء، معرضا فرديا للفنانة التشكيلية حسناء لشكر، ويمتد الحدث الذي انطلق تحت عنوان "أيقونات" إلى غاية 16 فبراير الجاري. وتنتمي تجربة لشكر إلى الحساسية التشكيلية الجديدة، وتحديدا البوب آرت.

ورسمت الفنانة التشكيلية حسناء لشكر في تجربتها الجديدة عددا من البورتريهات تنتمي على عوالم مختلفة ومن عواصم متعددة.  لشكر استطاعت أن تنحت أسلوبا خاصا ومتفردا، في عالم الصباغة.

حسناء لشكر (مواليد 1992 بسلا)، خريجة المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدارالبيضاء، تخصص فنون تشكيلية، عشقت الفن منذ نعومة أظافرها، ويندرج توجهها الفني ضمن البوب آرت، وتحديدا الانطباعية الجديدة. ويقول نقاد فنيون إنها متأثرة بجذورها الأمازيغية، كما أنها جسدت مجموعة من الرموز الثقافية العالمية في أعمالها الأخيرة، منهم ممثلون، ومطربون، ومخرجون سينمائيون، استطاعت أن تقاربهم عبر فن البورتريه. في ندوة صحفية أكد المنظمون أن الفنانة التشكيلية حسناء لشكر توجه رسائل نبيلة من خلال إحيائها لهذه الرموز التي تشكل دعامة الفنون المعاصرة في كل تجلياتها وتنوعها.

 في معرضها الحالي الذي يحمل عنوان "أيقونات"، خصصت لوحاتها لوجوه أثرت الحياة الفنية، منها سيدة الطرب الغنائي العربي، أم كلثوم، والظاهرة العالمية مايكل جاكسون، واختارت من المغرب الفنانة التشكيلية الراحلة الشعيبية طلال. وتعد الشعيبية حسب بيان تلقت "الصحراء المغربية" نسخة منه، واحدة من الفنانات التي أرخت اسمها في قاموس أكسفورد الدولي للإعلام بنيويورك المؤلف المرجعي " معجم تراجم الفنانين الأفارقة"، حيث خصص مقالا رصينا لمسار الفنانة العالمية والفريدة الشعيبية طلال (1929 – 2004) من تأليف الناقدة ومؤرخة الفن أوزير غلاسيي. ففي ضوء مقاربة مقارنة وحجاجية، كتبت هذه المؤرخة ذات الصيت الدولي المقال الآتي المعنون بـ "مسار فنانة عالمية" نفتطف منه ما يلي "الشعيبية طلال بلا منازع أكثر الفنانين المغاربة شهرة في القرن العشرين، إضافة إلى ذلك، فهي مصنفة ضمن كبار الفنانين العالميين على غرار ميرو، وبيكاسو، ومودغلياني على سبيل التمثيل لا الحصر. إنها، أيضا، الفنانة الوحيدة بالمغرب التي حطمت أعمالها أرقاما قياسية في المزاد العلني الدولي. للإشارة، فقد بلغت أعمالها التشكيلية ما قيمته مليون درهم بالنسبة للحجم الكبير. ولدت الشعيبية عام 1929 بشتوكة، قرب الجديدة. لا شيء يبدو معدا سلفا بخصوص مسار هذه الفنانة ذات الشهرة العالمية. ترعرعت، فعلا، في أحضان أسرة قروية، في قلب البادية، إبان فترة ما زال التعليم فيها امتيازا بالنسبة لأبناء الطبقة الميسورة". وأضافت غلاسيي أن مشاهير النقاد في العالم توجوا الشعيبية كفنانة كبيرة في القرن العشرين، لعامل موضوعي نظرا لكون أعمال هذه الأخيرة عرضت بجانب أعمال فنانين عالميين أمثال ميرو، و بيكاسو، ومودغلياني.

منذ عام 1971، أدرجت أيضا الشعيبية في "لاروس" الفن بالعالم، و خلال عام 1977 ، دخلت القاموس المرجعي "Bézénit".

ومن الفنانين الذين تماهوا واستلهموا تجربة الشعيبية في أعمالهم نكفي أن نذكر الفنان مينيلاو سيت الذي كرم أعمال الشعيبية، ويندرج هذا الاستحقاق ضمن التقارب الثقافي بين المغرب والبرازيل، ويسعى الفنان البرازيلي إلى تعزيز العلاقات بين البلدين سواء على المستوى السياسي أو الفني. ما يميز تجربة مينيلاو أنه يستوحي أعماله من عوالم الفن الإفريقي والأوروبي واللاتيني، وقال مينيلاو في تصريح إعلامي إنه يعتبر الراحلة الشعيبية فنانة ألهمته في مساره الفني حيث أقامت معارض كثيرة في أمريكا اللاتينية، وتحديدا في مدينة سالفادور دو باهيا البرازيلية، سنوات الثمانينات من القرن الماضي، وتعد هذه المدينة التاريخية مسقط الفنان مينيلاو الذي احتفى في معرض فردي له بالدارالبيضاء بتجربة الشعيبية من خلال أعماله الجديدة. وبهذا الخصوص قال مينيلاو سيت إنه "حين يتملى لوحات الشعيبية فإنه يشعر بطاقة لا مثيلة لها تسري في عروقه"، مضيفا أنه ملهم وعاشق لتجربتها الصباغية العالمية، ولقوة شخصيتها، التي تعطي مثالا للمرأة الناجحة.




تابعونا على فيسبوك