معتقل في أحداث الحسيمة يطالب باقالة الحكومة ويقول "لدينا ثقة في القضاء المغربي"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 20:34

في جلسة أخرى لمحاكمة المتهمين في أحداث الحسيمة، اليوم الثلاثاء، أمام استئنافية البيضاء، أثار المتهم يوسف الحمديوي، انتباه الحاضرين بفصاحة لسانه ومطالبته باقالة الحكومة.

وجاء طلب المتهم في معرض جوابه على سؤال لهيئة الحكم عن سبب خروجه في المظاهرات والاحتجاجات بالريف قائلا " أنا خرجت بارادتي ضد التهميش والعزلة والحكرة والفساد" مضيفا "من هاد المنبر أطالب بإقالة الحكومة التي لم تلتزم بمسؤولياتها أمام الشعب المغربي واتهمت الريفين بالانفصال".
وأنكر المتهم الذي كان يعمل أستاذا للتعليم الابتدائي، التهم المنسوبة إليه وتلاها عليه رئيس الجلسة، قائلا إن هذه التهم تمس وطنيته.
وواصل المتهم الحديث عن سبب مشاركته في عدد من المسيرات الاحتجاجية والوقفات بالحسيمة "الريف يعيش العزلة والتهميش.. أنا رجل تعليم وضميري حي ولا يمكن ألا أخرج لأشارك في مظاهرات سلمية وحضارية كانت مطالبنا فيها اجتماعية".
وتحدث المتهم بعد أن غالب دموعه قائلا لرئيس الجلسة "أنا أستاذ وأول سؤال أسأله للتلميذ في كل صباح هل تناولت وجبة الفطور فيجيب بلا"، ليكشف أنه كان يخرج من الفصل ليبكي قائلا "الجائع لا يفكر..فكيف تدرس في هذه الظروف التي يحضر فيها التلاميذ جياع".
وأكد الحمدوي أن الاحتجاجات كانت سلمية وأنه لم يشهد أي عنف ضد عناصر القوات العمومية.
وأكد المتهم يوسف الحمديوي، أنه لم يكن يعرف ناصر الزفزافي من قبل وأنه تعرف عليه في السجن وأنه لم يسبق أن اتصل به هاتفيا.
وحين عرضت عليه المحكمة مكالمة هاتفية مع ناصر الزفزافي قال إنها بعيدة عن السياق وأن من تحدث معه شخص آخر يدعى ناصر يوجد بمنطقة سيدي عابد، وأنه بحكم أنه نائب رئيس جمعية فإن تحدث معه ليحصل منه على بعض اللوازم التي تخص جمعية "حي الشاطئ الجميل" التي كان يترأسها المتهم جنال بوزيان وهو نائبها.
وأكد المتهم أن السكان في حي الشاطئ الجميل كانت لهم مطالب اجتماعية وأنه وبوزيان كانوا يمنعونهم من الاحتجاج ايمانا منهم بضرورة مراسلة المسؤولين قبل أي خطوة احتجاجية.


وسأل القاضي عن طلبه للرقم الهاتفي لناصر من المتهم الزفزافي فأوضح له أن الأمر عرضي فقط وأنه كان شاهدا على واقعة أن أحد الاشخاص كان يحمل علبة عطر كان يريد أن يسلمها للزفرافي، وأنه تدخل ليتمكن الأخير من ايصال تلك العلبة لصاحبها دون أن يعلم أنها كانت مبلغا ماليا، وأنه علم بذلك من عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، نافيا أن يكون سبق أن سلم أموالا من الخارج لناصر الزفزافي.


وختم الحمديوي تصريحاته قائلا وهو يتحدث إلى رئيس هيئة الحكم "لدينا ثقة كبيرة في القضاء المغربي وأتمنى أن تدخلو التاريخ بانصافنا".




تابعونا على فيسبوك