مفكرون ومتصوفة يتوحدون بالعاصمة العلمية في بناء الإنسان بالطريقة الصحيحة والسليمة

الأربعاء 16 ماي 2018 - 12:45

اختتم المؤتمر العالمي الرابع للتصوف، أخيرا، بمدينة فاس فعالياته الفكرية، التي توزعت بين الندوات والمحاضرات، التي ألقاها ثلة من الأساتذة المختصين وشيوخ الطرق الصوفية ذائعة الصيت عبر العالم، مثل الشيح أحمد الدباغ شيخ الطريقة المحمدية الدباغية من إنجلترا، الذي نشط محاضرة بعنوان "التنمية في ضوء الإسلام"، والشيخ محمد أبو محمد أبو مهدي اليعقوبي، شيخ الطريقة الشاذلية من سوريا، الذي تحدث عن "دور التصوف في معالجة أسباب التطرف"، فضلا عن العديد من المهمتين بالشأن الصوفي، قدموا مداخلات متباينة في المجال الصوفي من بينهم زايد إبراهيم حماد، رئيس جمعية الكتاب والسنة في الأردن، وحسام ابن أحمد البستاني، رئيس المجلس اللاتيني الإسلامي للإفتاء بالبرازيل، إلى جانب عزيز عبدين مدير الجامعة الأمريكية للعلوم الإنسانية بلوس أنجلوس، وياسين علي محمد أستاذ مادة الفلسفة الإسلامية بجامعة وستين كيب بجنوب إفريقيا، الذين استقت منهم "الصحراء المغربية" تصريحات تتعلق بالمجال الصوفي في بلدانهم.



تابعونا على فيسبوك