بعد غياب بأزيد من 20 سنة

المنشد عبد السلام الحسني يتخلى عن أجره في أول حفل له بالمغرب

الصحراء المغربية
الخميس 07 نونبر 2019 - 18:53

أحيا المنشد المغربي عبد السلام الحسني، أول أمس الثلاثاء، أمسية استثنائية بالمركب السينمائي «ميغاراما » بمدينة الدار البيضاء، أقيمت احتفالا بذكرى المولد النبوي الشريف. وكان الحفل، الذي نظم تحت إشراف شركة «بوك إيفنت »، فرصة ليلتقي عبد السلام الحسيني بالجمهور المغربي بعد غياب فاق العشرين سنة، استقر خلالها في مصر، حيث أنجز العديد من الألبومات التي حققت نجاحا كبيرا، وأكسبته شهرة أكبر في الخليج وفي أوساط الجالية العربية والمسلمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأبى الجمهور إلا أن يتقاسم مع عبد السلام الحسني أداء مجموعة من القطع الغنائية التي اشتهر بها، من بينها أغنية «نسيم »، التي ألهبت حماس الحضور، إلى جانب أغنية «طالما أشكو غرامي » وهي من التراث الإسلامي، إضافة إلى إصداراته «ذكرت ربي « ،» يا من ترى « ،» سيدنا النبي »، و »عطفا علي »، و »إيه العمل يا أحمد » وغيرها.
وجمعت الليلة الطربية الروحية عدة شخصيات سياسية وإعلامية، إلى جانب عدد من الفنانين، الذين أصروا على الحضور، سواء بدافع علاقة الصداقة القديمة التي جمعتهم بالحسني، أو لإعجابهم بهذا اللون الطربي المتفرد، من هؤلاء  سعيد مسكير وكريمة غيث، ونجاة الرجوي،والفنان السوري بدر رامي، إلى جانب المنشد
المغربي مروان حجي، الذي خطف الأنظار بأدائه لموال طربي وأغنية دينية تجاوب معها الحضور. وكان المهدي بلخياط مدير شركة «بوك إيفنت ،» كشف خلال الندوة الصحافية التي انعقدت قبل الحفل، أن عبد السلام الحسني قرر إحياء السهرة دون مقابل مادي، وأن هدفه كان مصالحة الجمهور المغربي بمناسبة ذكرى المولد النبوي.
وبدوره، عبر المنشد المغربي عبد السلام الحسني عن اعتزازه بالوقوف أمام الجمهور المغربي بعد غياب سنوات، مشيرا إلى أنه يستعد لطرح ألبوم جديد في 2020 ، قال إنه سيكون مفاجأة لجمهوره في مختلف أنحاء العالم. ويأتي الحفل المذكور، بعد سلسلة من الحفلات الناجحة التي أحياها عبد السلام الحسني بمختلف أنحاء العالم، حيث سبق أن مثل المغرب في العديد من المناسبات منها مهرجان الموسيقى العربية في مصر، ومهرجان فرنسا المتوسطي، ومهرجان القاهرة الدولي الذي شكل نقلة نوعية  في مساره الفني، إذ سيستقر بعده في مصرلينال شهرة واسعة في فن الإنشاد الديني.
وكانت بداية المنشد المغربي عبد السلام الحسني، الذي ينتمي إلى أسرة محافظة، في سن مبكرة مع إحدى الفرق المسرحية )جمعية الرسالة(، إذ تألق في الغناء والتمثيل في مسرحيات من أهمها )الهاربون(، )ماشطة فرعون(، بعد أن اختير للغناء في بعض المسلسلات المغربية الناجحة للمخرجة فريدة بورقية.
تكللت مسيرته الفنية بإصدار أول ألبوم غنائي له بعنوان «يا يُمَّا » سنة 1994 ، ونيله لجائزة أفضل ملحن مغربي في السنة نفسها بمهرجان «أنغام .» وانطلقت بداية الحسني كمنشد عام 2000 ، بعد رؤيته للرسول المصطفى عليه الصلاة والسلام  في المنام، في آخر جمعة من رمضان، حيث قص شريط مساره في أول ظهور إنشادي أنتجت له قناة «دريم » أربعون دعاء مصورا في رمضان، قبل أن يتعاقد مع التلفزيون المصري لتسجيل ابتهالات وأدعية سنة 2001 بالإضافة لمشاركته في إنشاد حلقات برنامج «الطريق إلى لله » الجزء الأول والثاني، وإحيائه لعدد من الحفلات الدينية والخيرية في كل من أمريكا أوروبا، والخليج العربي ودول شرق آسيا.
يملك عبد السلام الحسني في رصيده عدة ألبومات إنشادية منها «نسيم 2003 » ، الذي صور منه 3 أنشودات، قبل أن يطرح في 2010 ألبومه الإنشادي الثاني بعنوان «أمان »، وصور منه فيديو كليب «أنا مالي فياش .»
واصل المنشد عبد السلام الحسني طرح أعماله الإنشادية، ففي 2014 أنتج ألبومه الإنشادي «البردة »، وألبوم «المولد » في 2017 ، بعده ألبوم «أسماء النبي » في 2018 ، بالإضافة إلى إنشاده في بعض المسلسلات الدينية كالإمام الغزالي، ومسرحيات جمعته بالنجم المصري محمود ياسين، والمطرب علي الحجار، والعديد من كبار الفن المصري والعربي.




تابعونا على فيسبوك