حوارات مع منشدين مغاربة

الشامي: نهلت من توجيهات المنشد عبد الإله الغمداوي المصنف ضمن خيرة المسمعين

الصحراء المغربية
الخميس 14 يونيو 2018 - 12:51

أجرى الحوار: محمد فنساوي

 

*ترعرع نبيل الشامي في أسرة المنشدين، الجدة لها قدم سبق في عالم السماع البدوي إلى جانب الأب الذي يعد من مؤسسي الطريقة القادرية البودشيشية، كيف استفاد الشامي من هذا الزحم العرفاني؟

 

- من مواليد 1977 بالدارالبيضاء، تلقيت تربية صوفية في أحضان عائلتي المحافظة المتشبعة بالأدبيات والثقافة الدينية، حيث انفتحت منذ صباي على السماع البدوي صحبة جدتي الحاجة فاطنة، رحمها الله، إلى جانب أبي الحاج الغليمي الذي كان من مؤسسي الطريقة القادرية البودشيشية وهو ابن الخمس عشرة سنة، وكان من أوائل المريدين للشيخ الجليل قدس الله سره سي الحاج العباس، الذي كان يلقبه بـ "الصوفي". حللت في سن ثلاث عشرة سنة بالزاوية المذكورة تحت إشراف المقدم سيدي عبد الرحمن بن العقيد الدكتور المتخصص في الشأن القانوني، وفي رحابها نهلت من إرشادات وتوجيهات الأستاذ عبد الإله الغمداوي المصنف ضمن خيرة المسمعين. في مطلع التسعينيات، التحقت بالمعهد الموسيقي بالألفة لدراسة الصولفيج وآلة الكمان، والتمرس على الموشحات العربية والمقامات وأصول الطرب الكلاسيكي، بعد ذلك شكلت فرقة موسيقية تحمل اسمي، وهي تضم في عضويتها صفوة نموذجية من الفنانين الأساتذة المرموقين في طليعتهم الأستاذ عبد اللطيف الوكيلي.

 

*فرقة نبيل الشامي تزاوج بين الإنشاد والسماع والقصائد الصوفية والكلاسيكيات، هل تملك رصيدا في الساحة الفنية المغربية؟

 

- يتميز رصيد فرقتنا بعدة مشاركات فنية وثقافية ضمن فعاليات المهرجانات واللقاءات الموسيقية الوازنة على الصعيد الوطني. أصدرت أول ألبوم تحت عنوان "موكب الأفراح"، في شكل قصائد صوفية مطبوعة بموسيقى كلاسيكية، كما اشتغلت مع كاتب السيناريو المقتدر إبراهيم بومكدي في عدة عروض فنية من عيون السماع والمديح عبر قالب حكواتي مسرحي. كانت لي لقاءات معرفية وفنية مع الفاعلة في مجال حوار الثقافات والحضارات مارلين هايكي، وساهمت في إثراء عدة حلقات رصينة في الفكر والتصوف والسلام والتسامح من تأطير بعض رموز وأقطاب المعارف الإنسانية العالمية. أصدرت ألبوما ثانيا مع مجموعة من الموسيقيين المغاربة المقيمين بالديار الأوروبية تحت عنوان: "أسادتي ضيف اللـه"، وهو عبارة عن كشكول صوفي غربي.

 

*ماهو جديد المنشد الشامي ونحن نعيش أجواء رمضان الروحانية؟

 

ساهمت أخيرا في تعزيز المشهد الموسيقي الروحي بإعداد وإنجاز كليب فيديو بليغ على شتى المستويات والأصعدة من وحي شجيتي، إذ بادرت إلى نظم كلماته وصياغة ألحانه الطربية الأصيلة، وهو من إخراج عبد الواحد ديبان، ومن توزيع وتسجيل ومكساج الأستاذ محمد بساط. يترجم هذا الكليب الإبداعي بالصوت والصورة قصيدة "عيط عيط يالهادي"، وهي أنشودة بدوية تم تصوير أجوائها وإيحاءاتها العرفانية في رحاب الطبيعة الغراء والغناء لمنطقة المزامزة بإقليم برشيد، في إشارة موحية لتشاكل منطوق القصيدة البدوية مع فضائها الطبيعي ذي الحمولة الرمزية الدالة على الأصل والمنبع.

ينفرد هذا الكليب المصور بلحن أوركسترالي شبيه بسمفونية متعددة الأصوات طبعتها مقامات صوفية ذات المراقي والمدارج السماعية التي تمسك بتلابيب المتلقين الجماليين وتشنف أسماعهم الذواقة. تتغنى كلمات هذا الكليب الطربي بمدح خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم في شكل مواويل تذكرنا بفن "العيوط" أو ذخائر "العيطة" بوصفها المنهل الذي لا ينضب معينه للأغنية المغربية بكل ألوانها وأنماطها الشعبية والعصرية.

أوجه من خلال كليب "عيط عيط يالهادي" رسالة مفتوحة إلى عشاق التراث البلدي المغربي "العروبي" على إيقاع سحر الكلمة الهادفة، وبلاغة التصوير الفني المحبوك، ومواجد النغمة الوجدانية الراقية.

 

*بحكم تخصصك في الإنشاد والسماع، ماهي خصوصيات وروافد "السماع العروبي" أو "البدوي"؟

 

 -لابد من الإشارة إلى أن تجربتي الجديدة إحياء فريد للسماع البلدي المغربي الذي يعد منهجا عتيقا للتراث الفني لقبه العلامة محمد الفاسي بـ"السماع العروبي" أو "البدوي"، وهو صنف رائد وفريد يتحلى بنبرة خاصة تخاطب كل الأذواق وتتجاوب مع كل المقامات والأحوال. لقد قررت خوض غمار هذه التجربة السمعية البصرية للمساهمة في التعريف بذخائر هذا النمط السماعي الأصيل، وإبراز مقوماته الفنية والأسلوبية والتراثية، فهو يحتفظ بعمق وثراء اللهجة المغربية، ويرنو إلى البساطة لفظا وبناء. إنه ينفرد أيضا بنظامه اللحني الرخيم والشجي الذي يخاطب الوجدان والعقل معا. أنجزت، في هذا السياق، بحثا أكاديميا معمقا، مستخلصا بالقرائن التاريخية والنماذج الموسيقية مدى دور العيطة الريادي في نشأة الأنماط الغنائية المغربية وتأصيلها، علما أن أصلها اللغوي يدل على الاستغاثة والاستجداء.

في هذا الباب، لابد من الإشارة إلى تجربة مولاي عبد الرحمن المجذوب الذي يعتبر بلا جدال من مؤسسي ورواد هذا الفن في شقه الصوفي الشعبي. 




تابعونا على فيسبوك