حوارات مع منشدين مغاربة

العلوي: الحفاظ على الإنشاد الديني في ظل الانفتاح الثقافي أصبح صعبا

الصحراء المغربية
الإثنين 11 يونيو 2018 - 12:37

أجرى الحوار: عبد الكريم ياسين

مع حلول شهر رمضان الكريم، يجدد المغاربة موعدهم مع عدد من الطقوس الروحية العريقة، ومن أبرزها أمسيات الإنشاد، والسماع الصوفي، والمديح النبوي، التي يتم إحياؤها عبر ربوع المملكة في إطار مهرجانات وحفلات خاصة.

ويتميز فن الإنشاد في المغرب بتنوع أساليبه ومواضيعه، فهناك من ينشد هذا المديح بالطريقة الشرقية، وهناك من ينشده بالطريقة المغربية الأصيلة، إما في قالب يطبعه الملحون، أو الأندلسي، أو السماع الصوفي، أو في إطار المزج بين كل هذه الفنون.

للتعريف أكثر بفن الإنشاد في بلدنا، تجري "الصحراء المغربية"، طيلة شهر رمضان، حوارات مع العديد من المنشدين المغاربة، لتسليط الضوء على مساراتهم الفنية وإبراز مشاركاتهم القيمة في المحافل والمسابقات الدولية التي تخص الإنشاد، والتي بوأت العديد منهم أعلى المراتب وأسماها.

يتوخى الإنشاد الدينى توصيل رسالة دينية هادفة تتناول قضايا اجتماعية متعددة

 

الإنشاد فن روحانى والموسيقى غذاء الروح فما المانع أن يتلاقيا مع بعضهما البعض

 

-  ماذا يعنى الإنشاد الديني بالنسبة إلى مولاي يوسف العلوي القنديلي؟

الإنشاد الدينى فن روحانى وهادف يخاطب العقل والروح ويغذي الشعور الإيماني والحس الروحاني، يتوخى توصيل رسالة دينية تتناول قضايا متعددة، وهو فن يحمل في طياته العديد من القضايا خصوصا الدينية كذكر الله عز وجل، والدعوة إلى الله ومدح الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذه خاصية يتميز بها الإنشاد الإسلامي عن غيره باعتباره لا يكتفي بموضوع واحد.

 

-   متى اكتشفت موهبة الإنشاد لديك؟

منذ طفولتي وتحديدا في المرحلة الابتدائية، كنت مداوما على حضور جلسات الإنشاد الديني بضريح سيدي بنسليمان الجزولي مساء كل يوم خميس، للاستمتاع بتلاوة دلائل الخيرات، بأصوات ملهمة، وأرواح مؤمنه تؤدي أشدى ترانيمها في فضاءات خاشعة بتفاعلات متناغمة، يعكس حضورها حاجة دينية وروحانية، وذلك بتشجيع من الفقيه عبد الله الجراح رحمه الله، ثم تابعت بتشجيع الاصدقاء كهواية، وبدأت أشق طريقي في الإنشاد الديني بنفسي، حيث وجدت ولله الحمد الرضا عنها واضحا وملموسا ومن ثم أكملت المسيرة الإنشادية، داعيا المولى عز وجل أن يوفقنا بما يحب ويرضى ونسأله الإخلاص في العمل والدعوة الى الله .

 

- وماذا عن إدخال الموسيقى في الإنشاد والمدح؟

 

أعتقد أن الإنشاد فن روحانى والموسيقى غذاء الروح، فما المانع أن يتلاقيا مع بعضهما البعض.

 

- هل هناك فرق بين الإنشاد الديني أيام زمان وفي الوقت الحالي؟

 

الإنشاد في القديم كان يعتمد على (التون) أي صوت المنشد فقط، أما الآن فهناك اعتماد على أشياء أخرى، كتجويد الصوت من خلال المؤثرات الصوتية، واستخدام وسائل الإعلام وغيرها، فالحفاظ على الإنشاد الديني الآن في ظل الانفتاح الثقافي الحالي أصبح صعبا.

 

-  وكيف ترى مستقبل الإنشاد الديني في المغرب عموما ومراكش على وجه الخصوص؟

 

أنا متفائل بمستقبل الإنشاد الديني فهو مستقبل واعد، خاصة بعد أن وفقني الله في الانخراط في الجمعية العباسية للإنشاد الديني والأمداح النبوية، التي أصبح لها صيت على المستويين الوطني والعربي من خلال المشاركة في عدد من مهرجانات السماع والموسيقى الصوفية.




تابعونا على فيسبوك