قال إن رئيس الحكومة سيجتمع قريبا مع لجنة وزارية حول الموضوع

الوفا لـالمغربية: لا مجال للزيادة في سعر خبزة 1،20 درهم

الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 08:17
1066

كيف ستواجهون قرار أرباب المخابز الرامي للزيادة في سعر الخبز؟

- سنتعامل معهم وفق ما يقتضيه القانون، والحكومة ستكون صارمة في التعامل مع هذا الموضوع، ولهذا السبب تحديدا سيعقد رئيس الحكومة، خلال اليومين المقبلين، اجتماعا مع لجنة وزارية، تضم القطاعات المعنية لتدارس الوضع الراهن، الذي يطبعه مسعى من أرباب المخابز للزيادة في أسعار الخبز، وأؤكد أن الحكومة لن تقبل الزيادة في سعر الخبز، الذي يستخدم الدقيق المدعم في إعداده، وأقصد خبزة 1,20 درهم، وكل من سعى إلى الزيادة، سيطبق في حقه القانون.

يقول أرباب المخابز إن مجال تحديد السعر يخضع لقانون المنافسة وتحرير الأسعار، ما قولكم في ذلك؟

- الحكومة تتدخل في تحديد سعر الخبز المصنع من الدقيق المدعم فقط، والقانون، الذي يتكلمون عنه، ينص على أنه يجب أن تحدد الأسعار من طرف كل فاعل مستقل وفي إطار المنافسة الشريفة. والقانون، الذي يتحججون به، يمنع أي أعمال مدبرة أو اتفاق أو تحالف صريح أو ضمني، من أجل رفع الأسعار، أو عرقلة الآليات الحرة للسوق.

وهنا أريد أن أنبه إلى أمر غير مفهوم لدى أرباب المخابز، الذين يطالبون بالزيادة في سعر خبزة 1,20، فإذا كان الأمر غير مربح بالنسبة لهم، فإن الحكومة لا تجبرهم على إنتاج الخبز المصنع من الدقيق المدعم، ولا أعرف لماذا يتمسك هؤلاء المطالبون برفع سعر الخبز المصنع من الدقيق المدعم، إذا كانت الأسعار الحالية غير مجدية بالنسبة لهم؟

ما هي وضعية الدقيق الوطني المدعم في السوق؟

- إن الحصة السنوية للدقيق المدعم بلغت خلال هذه السنة 8,5 ملايين طن، وهي الحصة نفسها التي توفرت في السوق في السنة الماضية. وبالنسبة لعدد السكان المستهدفين والمستفيدين من الدقيق المدعم، فإنه بلغ في السنة الماضية 398.564 من العائلات المستهدفة، كما استفاد منه حوالي مليونين و25 ألفا و568 من الأشخاص المعوزين، ووزع في 76 إقليم. ولتحقيق كل تلك الأهداف، تحملت الدولة تكاليف المقاصة.




تابعونا على فيسبوك