في ورشة حول موضوع إيجاد السبل الكفيلة بالاستفادة من الموارد المالية المحلية بإفريقيا

التشديد على أهمية صناديق المعاشات في تمويل المشاريع الإنمائية الطويلة الأمد

الخميس 16 أكتوبر 2014 - 10:03
1400

استأثر موضوع إيجاد السبل الكفيلة بالاستفادة من الموارد المالية المحلية لسد احتياجات القارة الإفريقية في مجال تمويل المشاريع الإنمائية، باهتمام المشاركين في اليوم الثاني منأشغال منتدى التنمية التاسع، الذي تحتضنه مدينة مراكش على مدى أربعة أيام، تحت الرعاية

وأكد المشاركون في هذه الورشة المنظمة على هامش أشغال المنتدى،أول أمس الثلاثاء، على أهمية صناديق المعاشات والأموال، التي توفرها هذه الموارد لتمويل المشاريع الإنمائية الطويلة المدى، التي تجد صعوبة في اجتذابالاستثمارات المناسبة، إذ يجب على الدول الإفريقية أن تبحث عن الطرق الناجعة لتعبئتها واستثمارها على النحو الأمثل.

وأوضح المشاركون أنه رغم المؤهلات التي تتوفر عليها القارة الإفريقية، فإنهالاتستفيد من حركية رؤوس الأموال التي تشهدها مناطق أخرى من العالم.

وحث المشاركون على ضرورة اعتماد سياسات إصلاحية توفر مناخا مناسبا للاستثمار وتيسر تجسيد الآثار الاجتماعية لهذه الاستثمارات على أرض الواقع، داعين إلى ضرورة استعمال صناديق المعاشات في التنمية الإفريقية، سواء في تنمية القطاع الخاص أوالبنيات التحتية أو الاستثمارات على المدى البعيد.

وأبرزوا الدور الذي تضطلع به الحكومات في إرساء دعائم الثقة لدى المستثمرينالأجانب، من خلال توفير الضمانات القانونية واعتماد الشفافية في مختلف التعاونات المالية وتبسيط المساطر الإدارية،إضافةإلى تدريب الخبرات والكفاءات القادرة على صناعة واستقطاب رؤوس الأموالبالقارةالإفريقية.

وأشاروا إلى أن الاستثمار لهأثر كبير على الجانبين، التنموي والبيئي، بالبلدان الإفريقية،وكذا بالنسبة للمستثمرين الذين يتوفرون على رؤوس الأموال، والمستعدين للاستثمار، إذ استفادوا من دروس مهمة حول كيفية خلق فرص الشغل بإفريقيا،من خلال استثمارات تكون لها قيمة مضافة في هذه الدول الإفريقية لتحويل المواد الأولية، علاوة على خلق طبقة متوسطة من شأنها المساهمة في تنمية هذه الدول.

ووقف المشاركون خلال هذه الورشة عند مسألة تأثيرالاستثمار في إفريقيا، وكيف يمكن جلب المزيد من الاستثمارات إليها وإعطاؤها دفعة قوية، ومناقشة المسائل والفرص والتحديات الرئيسية المتعلقة بتعبئة الموارد المحلية في إفريقيا بغية الإرشاد إلى الخيارات والآليات الكفيلة باستغلال مصادر تمويل التنمية الاقتصادية استغلالا تاما.

التشديد على أهمية صناديق المعاشات في تمويل المشاريع الإنمائية الطويلة الأمد

عبد الكريم ياسين - استأثر موضوع إيجاد السبل الكفيلة بالاستفادة من الموارد المالية المحلية لسد احتياجات القارة الإفريقية في مجال تمويل المشاريع الإنمائية، باهتمام المشاركين في اليوم الثاني منأشغال منتدى التنمية التاسع، الذي تحتضنه مدينة مراكش على مدى أربعة أيام، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكد المشاركون في هذه الورشة المنظمة على هامش أشغال المنتدى،أول أمس الثلاثاء، على أهمية صناديق المعاشات والأموال، التي توفرها هذه الموارد لتمويل المشاريع الإنمائية الطويلة المدى، التي تجد صعوبة في اجتذابالاستثمارات المناسبة، إذ يجب على الدول الإفريقية أن تبحث عن الطرق الناجعة لتعبئتها واستثمارها على النحو الأمثل.

وأوضح المشاركون أنه رغم المؤهلات التي تتوفر عليها القارة الإفريقية، فإنهالاتستفيد من حركية رؤوس الأموال التي تشهدها مناطق أخرى من العالم.

وحث المشاركون على ضرورة اعتماد سياسات إصلاحية توفر مناخا مناسبا للاستثمار وتيسر تجسيد الآثار الاجتماعية لهذه الاستثمارات على أرض الواقع، داعين إلى ضرورة استعمال صناديق المعاشات في التنمية الإفريقية، سواء في تنمية القطاع الخاص أوالبنيات التحتية أو الاستثمارات على المدى البعيد.

وأبرزوا الدور الذي تضطلع به الحكومات في إرساء دعائم الثقة لدى المستثمرينالأجانب، من خلال توفير الضمانات القانونية واعتماد الشفافية في مختلف التعاونات المالية وتبسيط المساطر الإدارية،إضافةإلى تدريب الخبرات والكفاءات القادرة على صناعة واستقطاب رؤوس الأموالبالقارةالإفريقية.

وأشاروا إلى أن الاستثمار لهأثر كبير على الجانبين، التنموي والبيئي، بالبلدان الإفريقية،وكذا بالنسبة للمستثمرين الذين يتوفرون على رؤوس الأموال، والمستعدين للاستثمار، إذ استفادوا من دروس مهمة حول كيفية خلق فرص الشغل بإفريقيا،من خلال استثمارات تكون لها قيمة مضافة في هذه الدول الإفريقية لتحويل المواد الأولية، علاوة على خلق طبقة متوسطة من شأنها المساهمة في تنمية هذه الدول.

ووقف المشاركون خلال هذه الورشة عند مسألة تأثيرالاستثمار في إفريقيا، وكيف يمكن جلب المزيد من الاستثماراتإليهاوإعطاؤها دفعة قوية، ومناقشة المسائل والفرص والتحديات الرئيسية المتعلقة بتعبئة الموارد المحلية في إفريقيابغية الإرشادإلى الخيارات والآليات الكفيلة باستغلال مصادر تمويل التنمية الاقتصادية استغلالا تاما.




تابعونا على فيسبوك