صاحب الجلالة يدخل آسا دخولا رسميا وسط استقبال شعبي حماسي

جلالة الملك يعطي دفعة قوية للتنمية البشرية بآسا الزاك

الأربعاء 05 دجنبر 2007 - 22:11

حل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعد ظهر أمس الثلاثاء بمدينة آسا، التي دخلها جلالته دخولا رسميا، وسط هتافات الحشود الغفيرة من المواطنين، الذين حجوا للترحيب بمقدم جلالته.

ولدى وصول جلالة الملك إلى ساحة محمد السادس، وبعد تحية العلم على نغمات النشيد الوطني، استعرض جلالته تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية، ثم قدم لجلالته التمر والحليب جريا على العادات والتقاليد المغربية الأصيلة المرعية في مثل هذه المناسبات
وخصص سكان الإقليم، الذين غصت بهم جنبات الطرق التي مر منها الموكب الملكي، استقبالا حماسيا شعبيا كبيرا لجلالة الملك، الذي يشرف هذه الربوع من المملكة بهذه الزيارة الميمونة، ويغمر بعطفه ورعايته الكبيرين سكانها، الذين يؤكد خروجهم عن بكرة أبيهم وفاءهم لعهد البيعة، التي تربطهم بملوك الدوحة العلوية الشريفة، وانخراطهم الفعلي في مسيرة التنمية الشاملة، التي يقودها جلالته لتحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي وبناء المغرب الحداثي
وحرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس بمدينة آسا، على تدشين والاطلاع على عدد من المشاريع التنموية، المندرجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم آسا الزاك
وهكذا قدمت لجلالة الملك شروحات حول برنامج وحصيلة عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم، ما بين 2005 و2007، كما اطلع جلالته على عدد من المشاريع المتعلقة بدعم الأنشطة المدرة للدخل، وتحسين مستوى عيش سكان إقليم آسا الزاك.

وجرى، بالمناسبة، تسليم معدات وتجهيزات لفائدة 130 جمعية رياضية وثقافية واجتماعية، وحافلتين لفائدة جمعيتي آسا والزاك، وستة صهاريج للمجلس الإقليمي لآسا الزاك والغرفة الفلاحية بالإقليم، في إطار البرنامنج الأفقي الاستثنائي للمبادرة برسم سنة 2007، كما قام جلالة الملك بتدشين فضاء اجتماعي لفائدة أسرة قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالإقليم، ستستفيد منه 600 أسرة.

من جهة أخرى، ترأس صاحب الجلالة، أمس الثلاثاء بمدينة آسا، حفل التوقيع على اتفاقية تتعلق ببرنامج التهيئة الحضرية لمدينتي آسا والزاك ومراكز الإقليم للفترة ما بين 2007 -2009، والذي رصد له غلاف مالي يبلغ 180 مليونا و549 ألف درهم.

كما اطلع جلالة الملك ودشن بالمناسبة عددا من المشاريع تهم التأهيل الحضري والاجتماعي والتطهير السائل والبنيات التحتية الطرقية.




تابعونا على فيسبوك