في أكبر مسابقة للشعر تنظمها هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث

ترشيح عبد الرحيم كنوان لجائزة أمير الشعراء العرب

الجمعة 25 ماي 2007 - 11:51

اختير الشاعر المغربي عبد الرحيم كنوان رئيس الرابطة المغربية للأدب المعاصر ضمن المرشحين لنيل لقب أمير الشعراء، وهي المسابقة المنظمة من طرف هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث.

، حيث تستعد العاصمة الإماراتية لإطلاق مهرجانها الشعري الشهر المقبل لاختيار "أمير الشعراء العرب"، يتنافس على جائزتها 400 مشارك من 23 دولة عربية بجانب دول غربية مثل فرنسا وبريطانيا.

وأوضح بلاغ للرابطة أن اللجنة العلمية للمسابقة والمكونة من عشرة نقاد عرب اختارت الشاعر المغربي للترشح ضمن مسابقة نيل لقب »أمير الشعراء« التي يحصل الفائز فيها أيضا على مبلغ مالي بقيمة مليون درهم إماراتي.

وكانت هيئة ابو ظبي للثقافة والتراث قد أطلقت مسابقة "أمير الشعراء" بعد النجاح الجماهيري الذي حظيت به مسابقة شاعر المليون للشعر الشعبي.

عبد الرحيم كنوان شاعر وباحث صدرله كتاب : "من جماليات إيقاع الشعر العربي"، هو في الأصل أطروحة كان قد تقدم بها إلى الحصول على درجة الدكتوراه من كلية الآداب ظهر المهراز بفاس، أكد فيها بأن دراسة الإيقاع ـ تطبيقيا ـ في الشعر العربي تكاد تكون منعدمة، حيث أشار إلى أنه بعد التقصي لم يقف على أية رسالة، أو أطروحة اختصت بالإيقاع في الشعر المغربي، باستثناء بعض جوانبه مبثوثة ضمن دراسات تكميلية ملحقة ببعض التحقيقات، أو ضمن دراسات فنية عامة، وليس هذا تدليلا على قصورها، وإنما لعدم تخصصها في هذا الموضوع الأمر الذي أدى بالباحث إلى اختيار الإيقاع في شعر حمدون بلحاج السلمي كموضوع للأطروحة، وذلك لما لهذا الشاعر من مكانة شعرية تتجلى على مستوى متنه الشعري الذي يقارب اثني عشر ألف بيت موزعة على دواوينه الثلاثة : وهي النوافح الغالية والديوان العام وعقود الفاتحة القــصيدة الديوان وعدد أبياتها أربعة آلاف بيت.

وكان دافعه الثاني لإنجاز هذه الاطروحة يتجلى في قلة الدراسات الإيقاعية في الشعر العربي عامة، وان كان كمها متحققا فإنما هي إما دراسات خاصة بالعروض وحده وإما دراسات لم تلامس جانب النغم إلا في ظاهرة دون استقراء المواقع المتناغمة أو دراسات صوتية غايتها إحصاء وتحديد مخارج الحروف أو تعرض لبعض أنماط البلاغة العربية في سياقها النصي.

ولد الشاعر عبد الرحيم كنوان بمدينة الجديدة بتاريخ 1963/07/20م، تابع دراسته الابتدائية والثانوية والجامعية بالمدينة نفسها، ثم التحق بكلية »ظهر المهراز« بمدينة فاس قصد متابعة دراسته العليا ليحصل بعد ذلك على شهادة الدكتوراه، تخصص إيقاع الشعر العربي.

ـ تُرْجِمَ لشعره وحياته في "معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين" سنة 1995م، رئيس الرابطة المغربية للأدب المعاصر، منذ سنة 1997م، حصَّل على عدة جوائز في الشعر العربي : جائزة "الأمومة" سنة 1997م

جائزة "جامعة ناصر الأممية" سنة 1995م جائزة »مفدي زكرياء لشعراء المغرب العربي« سنة 1994م جائزة يا هلا سنة 1990م

جائزة"أحسن إنتاج" من المجلة العربية سنة 1988م

صدر له من المؤلفات : شظايا من الوجدان (شعر)، مطبعة النجم، الجديدة 1989م صرخة الماء (شعر)، منشورات الرابطة المغربية للأدب المعاصر وأكاديمية وزارة التربية الوطنية بالجديدة 2003م

حَرٌّ في ذاكرة الشجر (شعر)، دار القلم، الرباط 2004م

أمطار مالحة (شعر)، دار القلم، الرباط 2005م

وفي مجال الدراسات : من جماليات إيقاع الشعر العربي (دراسة أكاديمية)، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط 2002م

بلاغة الإيقاع في الشعر المغربي الحديث (دراسة)، منشورات الرابطة المغربية للأدب المعاصر وأكاديمية وزارة التربية الوطنية بالجديدة 2002م .




تابعونا على فيسبوك