الإنترنت

شراكة واعدة بين غوغل ومؤسسة AOL

الجمعة 13 يناير 2006 - 11:35

دخول عملاق البحث العالمي غوغل في شراكة ضخمة مع مؤسسة AOL يشكل منافسة حادة لعملاق البرمجيات ميكروسوفت التي تدرس أساليب الرد المناسبة في إطار السيطرة على أسواق البرمجة والخدمات الالكترونية تقدّم شركة Google المعروفة عالميا في مجال البحث الإلكتروني على الشبك

حسب المعلومات الواردة تريد كلا الشركتين بناء جسر مشترك للدعاية والإعلان على مستوى العالم، وذلك عن طريق إفساح المجال لمحتويات كل منهما والاستفادة من خدمات الآخر، وذلك لحساب المصالح المستقبلية بينهما على صعيد الخدمة الإعلانية في سوق الإنترنت. وتسعى الشركتان من خلال هذا التعاون إلى دمج برنامجي الدردشة والحوار الإلكتروني لشركة AOL مع البرنامج نفسه لشركة Google وتكوين برنامج واحد مشترك.

وبالرغم من أن هذا البرنامج لم يكتمل تنسيقه بعد، إلا أن الخطط المستقبلية لهذا الاتفاق تسعى إلى إيجاد طريقة يستطيع مستخدمو الإنترنت من خلالها البحث عن المواد المسجّلة أو ملفات الفيديو بطريقة محرّكات البحث باعتبارها واحدة من أهم ركائز التعاون المشترك.

الخطط المستقبلية

تريد شركة Google من خلال ذلك مستقبلاَ، فتح الطريق لتتمكن AOL من أخذ مساحة واسعة على صفحات الإنترنت المستخدمة من قبل محرك البحث الخاص بها، وذلك للإعلان والدعاية لـ AOL، رغم الحصر الذي اعتمدته Google دوماً على عدد الإعلانات في صفحاتها. أما AOL فتريد في المستقبل أيضا وضع إمكانية الإعلان لمحرّك البحث Google ضمن إعلاناتها.

في صفحات الإنترنت

والمعروف أنّ نصف عائدات شركة Google ينتج من خلال الإعلانات على صفحتها الخاصّة، والنصف الآخر من خلال الإيرادات الإعلانية عبر شركائها، ويرجى من هذا الاتفاق أن توفرAOL أقصى عدد ممكن من الصفحات، لتتيح من خلال محتوياتها الفرصة لعملية إجراء البحث السريع في إطار محرّك البحث Google. ويشمل ذلك أيضاً التعاون في مجال المواد المسجلة أو الفيديو، ليسهل البحث عنها وإيجادها ومشهادتها عبر الإنترنت.

صفقة لغوغل أم صفعة لميكروسوفت؟

Google والواضح من هذا الاتفاق، أنه سيصبح لكلا الشركتين نصيب الأسد في أسواق الشبكة المعلوماتية. والخاسر الوحيد فيها هو بيل غيتس وشركته مايكروسوفت، حيث كان يسعى منذ وقت طويل في المساهمة مع شركة AOL، وأراد من ذلك أن تدعم مايكروسوفت من محرّك بحثها MSN وتقوية أساليب البحث فيها من خلال الاستفادة بالتعاون مع خدمات شركةAOL.

ويُذكر أن شركة مايكروسوفت كانت قد وقعت على اتفاقية مشابهة مع شركة YAHOO لخدمات البريد الإلكتروني في شهر أكتوبر 2005، والتي يسعى الطرفان من خلالها تحديث آلية الحوار الإلكتروني أو الدردشة لكلا الشبكتين.




تابعونا على فيسبوك