الجيش الروسي يقر بسقوط 103 قتيل من عناصره في معارك بالشيشان سنة 2005

الإثنين 16 يناير 2006 - 14:12

أفادت أرقام نشرتها وزارة الدفاع الروسية في موقعها على شبكة الأنترنت اليوم الإثنين أن 103 جندي من الجيش الروسي قتلوا في معارك بالشيشان سنة 2005.

وشرعت موسكو تنشر للمرة الأولى السنة الماضية معلومات عن أعداد جنود القوات المسلحة الروسية الذين قتلوا أو فقدوا خلال ممارسة مهامهم في جمهورية الشيشان, إلا ان هذه الإحصاءات لا تأخذ في الإعتبار خسائر قوات وزارة الداخلية التي تنتشر بأعداد أكبر من الجيش في هذه الجمهورية القوقازية الجبلية.

والى جانب القتلى ال103 الذين سقطوا في المعارك, أعلن عن فقدان أربعة رجال.

وأفاد مسؤولون في الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا رفضوا الكشف عن هوياتهم لوكالة فرانس بريس أن الوفيات في صفوف الجنود الروس في الشيشان التي يعلن عنها الجيش أدنى بكثير من الحصيلة شبه اليومية التي تشمل الجيش وقوات وزارة الداخلية.

وتشير هذه الأرقام إلى سقوط العديد من الجنود يوميا في الشيشان, غالبا ما يسقطون في مواجهات مع مسلحين أو في انفجار ألغام بآلياتهم.

وحسب آخر الأرقام الرسمية, قتل 3495 جنديا في الشيشان ,ولا يزال هناك 32 مفقودا منذ 1999, السنة التي بدأت فيها الحرب الثانية على الجمهورية الشيشانية.

وقد وقعت الحرب الأولى بين 1994 و1996.

وانتحر 276 جنديا العام الماضي, ما يمثل أزيد من ربع الوفيات في صفوف الجيش خارج المعارك.

وأدت مخالفة العسكريين لقوانين السيرإلى مقتل 324 شخصا, ما يقارب ثلث عدد القتلى (36,32 في المائة) .

وقتل عشرون شخصا نتيجة مخالفة قواعد استخدام الأسلحة ,فيما تسببت حوادث مختلفة من ضمنها حوادث سير ناجمة عن مدنيين بسقوط 276 قتيلا, ما يوازي عدد عمليات الإنتحار.




تابعونا على فيسبوك