إرتفاع إيرادات أوبك المالية من النفط

الأحد 15 يناير 2006 - 16:27
العوامل التي تحكمت في سوق النفط مازالت مستمرة وموجودة

أفاد تقرير اقتصادي أميركي حكومي بأن الإيرادات المالية المتوقعة للدول المصدرة للنفط والأعضاء في منظمة "أوبك" لعام 2006 سترتفع بنسبة 10 % لتصل الى 522 مليار دولار، إلا أن الإيرادات في عام 2007 ربما تتراجع بحدود 5 % لتصل إلى 495 مليار دولار.

وقال التقرير الصادر عن إدارة معلومات الطاقة وهي وكالة إحصائية تابعة لوزارة الطاقة الأميركية ،إن العائدات المالية لدول "أوبك"تجاوزت بنسبة 43 % مما تم تحقيقه في عام 2004 التي بلغت عائداته 330 مليار دولار لتصل في عام 2005 الى 473 مليار دولار عام 2005.
وأوضح التقرير ان هذا النمو في العائدات المالية لصادرات دول "أوبك" جاء نتيجة عوامل رئيسية اهمها النمو المضطرد في الطلب العالمي مع انخفاض المخزونات في الدول الصناعية، ووسط تراجع الطاقة الاستيعابية الاحتياطية لمنظمة اوبك الى مستويات تاريخية ، اضافة الى الاعاصير مثل "ايفان وكاترينا وريتا" التي اجتاحت الولايات المتحدة ودمرت العديد من المنشآت النفطية.

وأكد التقرير ان العوامل التي تحكمت في سوق النفط خلال الفترة 2003-2005 ما زالت مستمرة وموجودة، ومن بينها تواصل عدم الاستقرار السياسي في العراق والعنف وتخريب خطوط أنابيب البترول والبنية الأساسية.

وكذلك ارتفاع الطلب الآسيوي على النفط خصوصا من الصين، فضلا عن العقبات التي تواجه الطاقات الاستيعابية في مجالات الإنتاج والتكرير والمواصلات، هذا بالإضافة إلى المخاوف التي تسود حول الوضع في الشرق الأوسط ومناطق أخرى من العالم.

واظهر التقرير أنه على الرغم من أن العائدات المالية الصافية لدول "أوبك" بالأسعار الحقيقيةبعد تعديل نسبة التضخم تزايدت بشكل متنام خلال السنوات الماضية، إلا انها تبقي إذا أخذنا بعين الاعتبار معدل التضخم نسبة إلى معدل الدخل الفردي، أقل من العائدات التي تحققت في نهاية السبعينات وأوائل الثمانينات من الألفية الماضية.

وفي هذا الإطار تقول الدراسة إن حصة الفرد من عدد سكان"أوبك" ككل ارتفعت بنسبة 39 % العام الماضي ووصلت الى 844 دولارا مع نهاية عام 2005، إلا انها تمثل 46 % من تلك التي تحققت في الثمانينات ووصلت الى 1.821 دولار، مؤكدا أن مثل هذا الأمر سيلعب بكل تأكيد دورا في تشكيل سياسات «أوبك» وتفضيلاتها السعرية.
يشار الى ان التقرير وضع حسابات إيرادات أوبك على أساس متوسط سعر سلة خامات نفط المنظمة التي تضم سلة أوبك 11 نوعا من النفط الخام، وصل سعر سلة اوبك للبرميل الواحد عام 2005 الى 51 دولارا، ومن المتوقع ان يرتفع الى 55.25 دولار في العام الحالي.

وقال رئيس إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن هناك حاجة لأن تبقي أوبك على إنتاجها من النفط الخام عند مستواه الحالي لتلبية الطلب العالمي في عام 2006 وقال رئيس الإدارة جاي كاروزو للصحافيين »السوق بالتأكيد في حاجة الى كمية نفط أوبك الموجودة بالسوق حالياً".

ومن جهة أخرى، قال كاروزو إن مستوى أعمال صيانة مصافي النفط الأميركية سيزيد بالتأكيد هذا العام عما كان عليه في العام الماضي لأن العديد منها .

وقال ان مصافي خليج المكسيك ستعود على الأرجح للعمل بما يقترب من طاقتها قبل الأعاصير بحلول نهاية الربع الأول من العام.
من ناحية أخرى قالت إدارة معلومات الطاقة ان اجمالي انتاج دول أوبك بما فيها العراق من النفط الخام في ديسمبر الماضي بلغ في .
وكانت أوبك قررت في ديسمبر الالتزام بحصص الانتاج دون زيادة ومن المقرر أن تعقد اجتماعها المقبل في فيينا يوم 31 يناير الجاري لبحث ما اذا كانت ستقلص الانتاج في الربع الثاني من العام وهو الموسم الذي يقل فيه الطلب العالمي إلى أدنى مستوياته.




تابعونا على فيسبوك