شبيبة العدالة والتنمية

أول دورة مركزية بعد هيكلة فروعها

الجمعة 03 فبراير 2006 - 16:27
عبد العزيز الرباح

تعقد شبيبة العدالة والتنمية، اليوم وغدا الأحد، بالرباط الدورة العادية للجنة المركزية تحت شعار "من أجل منظمة شبابية رائدة"، ستركز نقاشها حول أولويات المرحلة المقبلة تكريسا "لمنهج التقويم المنتظم لأداء هيئات الشبيبة".

ويعرف جدول أشغال هذه الدورة التي يشارك فيها ستون عضوا من قيادة المنظمة جهويا ومحليا، اللقاء بالأمين العام للحزب سعد الدين العثماني ومناقشة تقارير المكتب الوطني واستعراض برنامجه السنوي والمخطط الاستراتيجي للشبيبة، إضافة إلى قضايا تنظيمية .

ونفى عبد العزيز الرباح، الكاتب العام لشبيبة العدالة والتنمية، تضييق القيادة في الحزب على العمل الشبابي داخله، موضحا أن الأمانة العامة والمجلس الوطني صادقوا أخيرا على مضاعفة ميزانية الشبيبة أكثر من ثلاث مرات هذه السنة.

وتابع قائلا في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، "من موقع المسؤول على العمل الشبابي داخل الحزب، أقول إنه لنا حرية كاملة في العمل الشبابي، بل بالعكس ما فتئ الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة يطالبوننا كتنظيم شبابي لكي نبادر ونخلق المبادرات، وننظم الملتقيات الوطنية، وأن نكون أكثر جرأة في تكوين الشباب وتأطيرهم".

واستطرد قائلا "هناك تشجيع ودعم من لدن الحزب على المستوى المركزي وعلى المستوى المحلي، وليس لدينا هذه الهوة والمسافة بين الشبيبة وقيادة الحزب، بل هناك انسجام تام في الرؤى والبرامج".

من جهة أخرى، أفاد الرباح أن اللجنة المركزية تنعقد في دورتها الأولى بعد أن صادق عليها المؤتمر الأخير الذي انعقد بفاس والتعديل الذي حصل في قانون الشبيبة، مشيرا إلى أنها دورة يحضرها بالإضافة إلى أعضاء المكتب الوطني المسؤولون الجهويون ومسؤولو الأقاليم.

وأضاف عبد العزيز، أن هذه الدورة "تأتي في سياق إعادة هيكلة شبيبة العدالة والتنمية على الصعيد الوطني، بعد أن جرى خلال شهري دجنبر ويناير المنصرمين، تجديد أغلب فروع وهياكل اللجان الإقليمية لمواجهة تحديات المرحلة المقبلة".

وأعلن الكاتب العام لشبيبة العدالة والتنمية، أن انعقاد اللجنة المركزية، يأتي أسبوعا قبل إطلاق الحملة الوطنية من أجل العلم والأخلاق، وهي الحملة الوطنية الثالثة من نوعها في هذا السياق، يضيف الرباح، "ستنطلق ابتداء من 12 فبراير الجاري من أكادير، بمهرجان له بعد وطني يؤطره الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني، على أن تختتم بنشاط عام في فاس".

وأوضح عبد العزيز الرباح، أن أشغال اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، ستعرف مناقشة ملفات متعددة، منها ملف التخييم وملف الأنشطة الشبابية، والقضايا التي تتعلق بوضعية الشباب على مستوى التشغيل.

ومضى قائلا "التطورات الأخيرة التي تشهدها الأمة الإسلامية بفلسطين وصعود حماس بعد الانتخابات، كما أن تعرض مقدسات المسلمين ومنها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للإساءة من طرف الكثير من وسائل الإعلام الغربية، كلها قضايا ستكون حاضرة هي الأخرى ضمن أشغال اللجنة المركزية".

وأضاف المسؤول عن التنظيم الشبابي بحزب العدالة والتنمية، أن محور التنمية البشرية سيكون هو الآخر حاضرا في أشغال اللجنة المركزية، مبرزا أن التداول في الموضوع لن يكون بالتركيز على المضامين فقط، "بل بمناقشة كيفية التعامل مع ملف التنمية البشرية من جهتين، أولا كيف يستفيد الشباب من المشاريع التنموية التي أطلقت بالمغرب ومتابعة أوراشها حتى لا تذهب إلى غير أغراضها وأهدافها، وثانيا دراسة التقرير الذي أعدته لجنة التنمية البشرية في 50 سنة وآفاق التنمية خلال المرحلة المقبلة".

من جهة أخرى، اعتبر الكاتب العام أن شبيبة الحزب تطمح مستقبلا للقيام بدور جبار استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، أولا على مستوى تشجيع الشباب في الانخراط في الحياة السياسية، وثانيا دعم الحزب في برامجه المستقبلية.

وتابع موضحا "نحن لدينا برنامج في هذا الأمر سنطرحه قبل الانتخابات من أجل تعبئة الشباب لكي يسجلوا في اللوائح الانتخابية والانخراط في الأحزاب السياسية ومراقبتهم لتدبير الشأن العام".




تابعونا على فيسبوك