محاكمة مغاربة بتهمة تهريب البشر

الأربعاء 01 فبراير 2006 - 17:10
القضاء الاسباني يتعقب المعتدين على حقوق الأجانب

باشرت مجموعة من المحاكم في جنوب إسبانيا، أخيرا، محاكمة عدد من المغاربة المشتبه بهم في اعتدائهم على حقوق الأجانب، وذلك عن طريق قيامهم بـ " نقل مهاجرين سريين على متن قوارب من المغرب إلى السواحل الإسبانية".

وحسب مصادر قضائية، فإنه من المنتظر أن تصدر محكمة إسبانية بغرناطة، الخميس المقبل، حكما في حق مواطن مغربي للاشتباه في "تعريضه حياة عدد من المهاجرين السريين للخطر".

وذكرت المصادر ذاتها أن الظنين المغربي -م إ-، الذي طالبت النيابة العامة في جلسة سابقة بإنزال عقوبة ست سنوات في حقه، فوجئ، بينما كان في دجنبر المنصرم يقود قاربا وعلى متنه حوالي 32 مهاجرا سريا جميعهم مغاربة، بدورية من الحرس المدني الإسباني، وهي تحاصره في مياه ساحلية من القرب من مدينة غرناطة، مضيفة أن المتهم وضع في السجن الاحتياطي يومين بعد تاريخ اعتقاله.

وفي قضية مماثلة، قضت الهيئة نفسها، في وقت سابق، بحبس مواطن مغربي آخر يدعى محمد .س لمدة سنتين، وذلك بعد أن وجهت له التهم ذاتها.

وكان المتهم المغربي أوقفته دورية بحرية من الحرس المدني الإسباني، في يوليوز المنصرم، أثناء قيادته قاربا وعلى متنه 37 مهاجرا سريا.
وفي منطقة ساحلية جنوب شرق إسبانيا، اعترضت مصالح الأمن، صباح أول أمس، قاربا وعلى متنه 58 مهاجرا سريا مغربيا .

وأكدت مصادر أمنية أن الموقوفين نقلوا جميعا إلى ميناء مورتيل بإقليم غرناطة، ووضعوا تحت إمرة الأمن الوطني الإسباني الذي شرع فورا في إعداد إجراءات الإبعاد.




تابعونا على فيسبوك