44 مليون زائر في سنتين

لائحة لإعفاء رعايا 27 دولة من الحصول على تأشيرة دخول لأمريكا

السبت 21 يناير 2006 - 14:00
العلم الأميركي يرفرف في سماء الولايات المتحدة

انتقدت عدد من جمعيات المجتمع المدني بالولايات المتحدة برنامج "US Visit"، الذي أطلقته الحكومة الأميركية عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر لتعزيز أمن الحدود، بسبب تمييزه بين المسافرين وتطبيقه على عينة مختارة منهم الشيء الذي يعتبر تعديا على الحرية الشخصية التي

تزامنت تلك الانتقادات مع تصريح لتوم ويليام المسؤول بوزارة الأمن الوطني الأميركية، قال فيها إن برنامج زائري الولايات المتحدة ""US Visit حقق خلال السنتين الأخيرتين نجاحا، وصفه ب "الباهر"، في منع من سماهم الإرهابيين من الدخول إلى الأراضي الأميركية.

وذكر وليام، خلال ندوة صحفية بواشنطن، أن البرنامج سجل خلال سنتين معلومات شخصية عن أربعة وأربعين مليون زائر دخلوا الولايات المتحدة عبر مختلف المطارات والموانئ ونقط الحدود البرية.

وكانت وزارة الأمن الوطني انتهت الشهر الماضي من مهمة تجهيز جميع مطارات ومرافئ ونقاط الدخول بوسائل التعرف الشخصي "البايوميترية" والتي تستعمل لالتقاط صور رقمية للزوار وأخذ بصمات أصابعهم وبصمات شبكية العين. وعرفت عملية تثبيت تلك الآلات بالمطارات احتجاجا من عدد من الزوار الذين كانوا يرفضون أخذ صورهم أو تسجيل بصماتهم، وكان عدد من مواطني أروبا الغربية يرفعون أصبعهم الأوسط عندما تهم الكاميرا في التقاط صورهم، مما تسبب في تدخل رجال أمن المطارات الذين عملوا على إقناع الزوار بضرورة خضوعهم لتلك الإجراءات الأمنية.

وأكد المسؤول الأميركي أن وزارة الأمن كانت قد ألغت بعض أجزاء نظام الأمن القومي الخاص بتسجيل دخول وخروج مواطنين من الدول العربية والإسلامية بعدما تقدمت عدد من جمعيات حقوق الإنسان الأميركية باحتجاجات رسمية للحكومة الأميركية لإلغاء القانون العنصري ضد العرب والمسلمين، وأضاف قائلا "إن وزارة الأمن تعمل بشكل مستمر على التأكد من مدى نجاعة هذا النظام الذي يعد ضرورة قصوى لحماية مواطنينا وبلادنا ولقد عملنا على إلغاء النصوص التي رآى البعض بأنها عنصرية".

على صعيد آخر، صرح جيمس وليامز، مسؤول US Visit بأن أياً من الدول العربية لم تتقدم بعد بطلب للانضمام إلى برنامج التخلي عن التأشيرة والذي سمي باللائحة المحظوظة وتضم سبعة وعشرين دولة لا يتطلب دخول رعاياها إلى الولايات المتحدة الحصول على تأشيرات مسبقة إذا ما كانت مدة إقامتهم في أميركا لن تزيد على ثلاثة أشهر، و يكفي فقط إبراز جواز سفرهم عند نقاط الدخول. لكن وليامز قال إن هناك دولة إسلامية واحدة أصبحت ضمن تلك اللائحة وهي سلطنة بروناي.

وأكد وليامز في تصريحات صحفية إن عدد الطلاب الذين يقصدون الولايات المتحدة للدراسة عاد إلى الارتفاع بعد فترة التراجع التي تلت تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر مشيراً إلى أن وزارتا الخارجية والأمن الوطني توليان أهمية قصوى لهذه المسألة. وشدد المسؤول الأميركي على أن US حريص على تشجيع وتسهيل وصول الطلاب إلى أميركا من أجل الدراسة. يذكر أن السلطات الأميركية خففت من إجراءات دخول الطلاب إلى الولايات المتحدة منهم الطلاب المغاربة الذين يتزايد عددهم سنة بعد أخرى.





تابعونا على فيسبوك