بين الحلم والرغبة في التحرر

الأمير : قصة حب مستحيل

الأحد 29 يناير 2006 - 13:10
الأمير فيلم لمحمد زرن

ثلاث شخصيات وثلاث قصص متشابكة يجمعها الحلم بغد أفضل والرغبة الدفينة في التحرر من قيود المجتمع التونسي الصارمة في العلاقة بين الأفراد من جهة، وبين الأفراد والوطن من جهة أخرى عادل، دنيا ورءوف يشكلون أساس البناء الدرامي لشريط "الأمير" في علاقاتهم البينية وعل


و"الأمير" شريط من إنتاج فرنسي تونسي مغربي مشترك ساهمت القناة الثانية المغربية في تمويله، وهو من إخراج محمد زرن.

لنستعرض القصص الثلاث بداية، قبل البدء في تحليل الخطاب الفيلمي الذي سعى المخرج إلى تمريره.

عادل شاب تونسي في الثلاثينات من عمره، يشتغل بإحدى محلات بيع الورد بشارع بورقيبة،القلب النابض للعاصمة تونس وملتقى كل النماذج البشرية المكونة لنواة مجتمع تونسي هجين.

كانت حياة عادل سائرة برتابتها المعهودة حتى لقائه بدنيا، المرأة التي سحرته من أول نظرة وتحولت إلى هاجس حقيقي يقض مضجعه بل إلى نوع من الهوس الحاد الذي غير كثيرا من طبائع يومياته وعلاقاته مع مشغله وأصدقائه وأهله.

ولأن الحب أعمى ،كما يقال، انغمس عادل في دوامة لعبة تمكنه من لقاء "حبيبته" دون علم منها بحقيقة مشاعره،حيث اختار التفنن في تركيب باقات الورد وحملها إلى مكتبها بالمؤسسة البنكية حيث تشتغل بداعي كونه مرسلا من شخص لا يود الإفصاح عن نفسه
اللعبة التي امتدت لأيام وأيام قبل أن تؤثر فعليا على علاقة بطلنا بمشغله ما حذا بالأخير إلى طرده من العمل.

عندها عاد عادل إلى رتابة حياتية أقسى اكتشفنا خلالها توتر علاقته بأخته الطامحة للتحرر، وجفاء علاقته بالأم والوالد رغم الحب الذي يكنانه له ككل الآباء والأمهات.

لكن الاكتشاف الأكبر يتجلى في وضعية الشباب التونسي ومعاناته الكبيرة مع البطالة والأزمات الاقتصادية التي طبعت الاقتصاد التونسي وجعلت أبناءه يفكرون في الهجرة إلى الخارج أملا في غد أفضل.

والهجرة تهم الكبار والصغار وأيضا الذكور والإناث اللائي ألفن بيع أجسادهن بإيطاليا بعد لفظ المجتمع المحلي لهن.

لكن الشباب التونسي الموزع، حسب الشريط، بين الحانات والخمارات واستراق لحظات المتعة الجنسية مع العاهرات بين حين وآخر ما يزال في دواخله متشبتا ببارقة أمل في تحسين أوضاعه ولو على مستويات بسيطة كحلم عادل بلقاء معشوقته والتواصل معها دون مركبات نقص أو أحكام قيمة جاهزة تتخذ من الفوارق الطبقية حيثيات للإصدار .

وكم كانت مشاهد الحانات التي تضج بالزبناء ومحلات بيع الخمور حيث يتصارع الجميع للظفر بأكبر عدد من القنينات، معبرا عن الشرخ الكبير الذي يعيشه مجتمع تونس مع ثوابته الدينية المتأصلة في الزمان والمكان بشهادة جامع القيروان وعلمائها الذين أثروا باجتهاداتهم التراث الفقهي الإسلامي منذ عقود .

لكن الفقر الذي كاد أن يكون كفرا، أصبح كفرا فعليا في الزمن المعاصر بما حمله من تغيرات كبرى في البنية الأسرية والمفاهيم المجتمعية المتوارثة.

الشباب التونسي ،كما عادل، مهووس بتحقيق الذات وراغب في تكوين شخصيته المستقلة، لكنه بالمقابل مبهور بالمظاهر الاستهلاكية الغربية الزاحفة على البلدان المتخلفة في ظل عولمة مفاهيمية وقيمية لا تعترف بالخصوصيات المحلية المكونة للذات والشخصية التونسية.

وهو بذلك يجد نفسه في دوامة صراع داخلي وخارجي ليس، في الغالب، مؤهلا لمواجهته أو التأثير فيه إيجابا إلا في حالات نادرة لم يقدم الشريط ولو نموذجا معبرا عنها
فكل شخصيات الشريط ضائعة غير قادرة على التأثير في مجرى الأمور .

لأجل ذلك تحول نجاح عادل في تحقيق حلمه بلقاء دنيا والنجاح في إقناعها بحقيقة وصدقية مشاعره نحوها، أملا لكل أصدقائه في النجاح والتوفيق في حيواتهم الملتبسة
وأي مجتمع هذا الذي يصبح فيه مثل حلم عادل رمزا للنجاح ومحفزا على التشبث بالحياة والغد الأفضل؟ دنيا، مطلقة تونسية شابة نجحت في تحقيق مكانة مهمة لها في الميدان العملي حيث أصبحت مديرة فرع بنكي، مقابل "فشلها" على المستوى الأسري في إنجاح حياتها الزوجية وتجنيبها عاصفة الطلاق.

والإنسانة الناجحة تكون، دوما، محط أنظار الرجال الطامعين في الفوز بها والطامع في قصة الشريط هو عادل،الشاب البسيط الذي لا يملك أكثر من ورد المحل حيث يشتغل ،عربونا لحبه ولوعته.

إنه الحب المستحيل إذن بين إطار بنكي ناجح ومرتاح ماديا وبين عاطل لا يجد ما يسد به الرمق، فكيف له التكفل بعائلة من أم وابن من زواج سابق؟ على تيمة الحب المستحيل بنى محمد زرن الخلفية العاطفية للشريط، وحاول من خلالها النبش في وضعية المرأة التونسية المعروفة بتحررها من قيود كبلت ولا تزال تكبل نظيراتها في البلدان العربية الأخرى.

فدنيا المستقلة ماديا قادرة على مجابهة المجتمع وتأكيد ذاتها في ظل مجتمع يسعى للإبقاء على طابعه الذكوري،دون الانسلاخ عن الثوابت وبعض من التقاليد الراسخة في الأذهان.

وبالمقابل حاول الشريط إبراز الانحلال الأخلاقي المسيطر على المجتمع من خلال العاهرات اللائي يؤثثن فضاء تونس في كل لياليه.

وبين النموذجين تبرز حالة صديقة دنيا وزميلتها في العمل، المقبلة على الزواج إرضاء لنفاق اجتماعي توارثته الأجيال من وجهة نظرها، فالزواج عندها مجرد واجهة اجتماعية للتلاؤم مع القوالب المجتمعية القائمة.

وغير ذلك فلا تجد حرجا في الحديث عن عشيق منتظر،يوما قبل حفل زفافها، مؤكدة بإحساسها بكمال أنوثتها، وهو ما يفتح الباب مشرعا أمام كل الاحتمالات خصوصا وأنها تعتبر جسد المرأة ملكا لها دون غيرها تتصرف فيه بحرية مطلقة لا محددات لها دنيا خائفة من الإقبال على تجديد جذوة العشق في نفسها ومنح جسدها الطراوة والدفء المطلوبين، خصوصا بعد فشل تجربتها الأولى.

لكن رغبتها في المغامرة وتشجيعات صديقتها دفعتها لمقابلة العشيق المجهول الذي لم يكن أحدا غير مستخدم محل الورود.

والمجهول في شريط "الأمير" عنوان مجلة ثقافية أعلنت إفلاسها ومعها إفلاس الوضع الثقافي العربي في الالتصاق بهموم المجتمع وإثارة فضول القراء.

فرؤوف المثقف يفشل في إقناع دنيا بتمويل المؤسسة البنكية التي تمثلها لمشروعه الثقافي ذاك باعتبار وضعه المادي المتردي بالبنك.

لكن الأخير لا يجد حرجا في محاولة عرض بضاعته "الثقافية" وفق مفردات سوق المال بدل التأكيد على تميزها الإبداعي.

فالثقافة في نظره بنك ككل البنوك قبل أن يستدرك قائلا أنها بنك للقيم الثابتة، ونحن جميعا مشتغلون بها، في استجداء، مثير للشفقة، لعطف دنيا دون فائدة.

هذا الفشل دفعه للتفكير في الهجرة إلى كندا حيث الجنة الموعودة في انفصام واضح عن الاهتمام بقضايا الشعب والالتصاق بالوطن.

رؤوف هذا لا يتورع أيضا عن منح منزله لعادل وأحد أصدقائه لاستعماله محلا لممارسة الدعارة وقضاء الليالي الملاح رغم ارتباطه بكتابة مقالة مستعجلة للنشر في جريدة لوموند ديبلوماتيك وما تمثله الأخيرة من فضاء "ملتزم" للدرس والتحليل.

وهو المقيم، أيضا، لعلاقة غير شرعية مع طالبة في مقتبل العمر في تناقض صريح مع مهمته في تربية الأجيال وتوجيهم .

الإفلاس في حالة رؤوف إفلاس للقيم وتكريس لقالب المثقف العربيد الذي ألفناه في الساحة الثقافية العربية العاجزة عن تكريس مشروع ثقافي أصيل يمكن من مواجهة الزحف العولمي القادم من الغرب.

في الأمير استغلال ذكي لموسيقى الراب المعروفة بثوريتها وبتعريتها للواقع كما هو
هذا التوظيف الموسيقي منح الشريط مسحة شبابية متفردة لا تخطئها الأذن قبل العين
وأداء الممثلين كان مقنعا في الغالب مع تميز واضح لأحمد سنوسي في دور رؤوف وصونيا منكاي في دور دنيا.

أما المخرج محمد زرن فقد أظهر مرة أخرى تمكنه من أدواته السينمائية بعد أفلامه السابقة "سعيدة" 1996 الفائز بأكثر من خمس عشرة جائزة دولية، وشريطه الوثائقي "غناء الألفية" وقبلهما شريطه القصير "كسار الحصى" الذي شارك به في فقرة "نظرة ما" بمهرجان كان الدولي في دورة 1990 .

ولعل أهم ما ميز الشريط هو شخصية البائع الضرير المتخصص في بيع المرايا للمواطنين للتمتع بالنظر الى أنفسهم، وهو المحروم من نعمة النظر والإبصار , والمثل يقول إن فاقد الشيء لا يعطيه وتلك نهاية مفتوحة على كل التأويلات.




تابعونا على فيسبوك