متسابقات يطلقن العنان لأنفسهن من أجل الفوز بلقب ذي سوان

السبت 28 يناير 2006 - 12:21
إحدى المشاركات في البرنامج

انتهى الموسم الثاني من برنامج "دي سوان" "أو الحسناء" الذي تعرضه قناة إم بي سي 4 بتتويج ديلسا ستايلز وهي جندية بالجيش الأميركي ملكة جمال هذه المسابقة، التي تعد الأكثر فرادة في العالم.

شهد الحفل النهائي من هذه المسابقة عددا من الفقرات أبرزها كانت تباري المتسابقات التسع النهائيات في ما بينهن بالمشي أمام لجنة تحكيم مكونة من عدد مهم من الشخصيات البارزة في عالم الفن والموسيقى والأزياء، والتي تقوم بتقييم مدى تحول المشاركة على مستوى الجمال والتوازن والتحول العام.

ظهرت المشاركات أولا بفساتين سهرة رائعة ومشين أمام الجمهور الكبير الذي حضر الحفل، والمكون أساسا من عائلاتهن وأصدقائهن، بالإضافة إلى مشاركات الموسم الأول من المسابقة.

بعد ذلك ظهرت المتباريات بملابس السباحة في جو من التشويق والمرح وهتافات الجمهور المذهول بالتحول الكبير الذي عرفته كل المتسابقات ليس فقط على المستوى الخارجي لكن حتى داخليا بفضل الثقة الكبيرة التي أظهرنها والتي كن يفتقدنها في السابق.

كان على لجنة التحكيم وبعد كل ما قدمته المشاركات من مهارات والتي أطلقن فيها العنان لأنفسهن، اختيار خمس متسابقات للتأهل إلى مرحلة النصف النهائية، فوقع الاختيار على كل من "أريكا مور، ديليسا ستايلز، كاري برافادا، جينا دايس، وجينا برفادا"
كان على المتسابقات نصف النهائيات التباري بقوة من أجل التأهل إلى المرحلة النهائية، فظهرن في ملابس داخلية وفساتين سهرة لأشهر المصممين العالميين، كما طرحت عليهن لجنة التحكيم مجموعة من الأسئلة التي اختلفت إجابات المشاركات عليها واللواتي عبرن عن مشاعرهن من خلال خوضهن هذه التجربة وشرحهن مدى تأثيرها على حياتهن، سواء من خلال علاقتهن بأنفسهن ومحيطهن، خصوصا وأنهن كن عديمات الثقة أمام أزواجهن أو أصدقائهن وحتى عوائلهن.

في آخر مرحلة من المسابقة عرض روبورتاج ظهرت فيه المتسابقات في مواجهة عدسات المصور المحترف "سابرا"، ومن ثمة ظهرت كل مشاركة وحيدة على المسرح وبجانبها صورتها السابقة فتحاول المشاركة وبحركة مضحكة بيدها إبعاد شكلها القديم والتباهي بمظهرها الجديد بحركات مرحة ورشيقة.


بعد هذه الفقرة وقع اختيار لجنة التحكيم على المشاركات النهائيات الثلاث وهن ديليسا ستايلز، اريكا مور، وجينا برافادا، اللواتي احتدت بينهن المنافسة خصوصا بعد سؤال لجنة التحكيم لهن عن سبب استحقاقهن الفوز بلقب "الحسناء" فتحدثت المشاركات الثلاث عن أحلامهن وعن أسباب مشاركتهن في البرنامج وما منحه هذا الأخير من تغيير داخلي وخارجي لهن.

وقبل الإعلان عن الفائزة باللقب تم التذكير بالمراحل التي مررن بها أثناء تحولهن من عمليات تجميل وشد البطن وشفط للدهون وتقويم للأسنان وبعد لحظات وقفت مقدمة البرنامج أماندا بايرم فوق المسرح حاملة ظرفا يحمل الفائزة بلقب "الحسناء"، فكانت "ديليسا ستايلز" هي الفائزة، تليها جينا برافادا كوصيفة أولى، ثم أريكا مور كوصيفة ثانية. توجت "ديليسا" بتاج الملكة من قبل الفائزة باللقب السنة الماضية "راشيل لوف فرايزر" وسط هتافات قوية للجمهور الحاضر.

وللذكر فهدايا الملكة فاقت 25 ألف دولار أميركي، إضافة إلى اشتراكات لمدة سنة في ناد رياضي وفي أحد أشهر صالونات التجميل العالمية، ناهيك عن رحلات إلى تايلاند وهاواي وعدد من المنتجعات السياحية، دون أن ننسى أثواب سهرة مهداة من أرقى وأشهر دور الأزياء في العالم، وأخيرا نظام منزلي كهربائي للتدريب من أجل أن تحافظ الفائزة على رشاقتها.

وانتهى الحفل بشكر خاص لجميع من ساهم في إنجاح البرنامج خصوصا الطاقم الطبي، وبضرب موعد للقاء في الموسم الثالث من "ذي سوان"




تابعونا على فيسبوك