بعد اعتماد سنوية المعرض

المعرض الدولي للنشر والكتاب يعد بمهنية أكثر من الدورات السابقة

السبت 28 يناير 2006 - 11:37

يحتضن فضاء المعرض الدولي بالدار البيضاء في الفترة ما بين 10 و19 من الشهر المقبل الدورة الثانية عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب.

وهي أول دورة سيتم فيها "اختبار الوتيرة الجديدة للمعرض بعد انتظامه كدورة سنوية" على حد تعبير محمد الأشعري وزير الثقافة في الندوة الصحافية التي عقدها لتسليط الضوء على جديد المعرض.

وبصرف النظر عن "مهنية" المعرض التي أكد عليها الوزير، فإن برنامج الدورة يبدو غنيا
فقد توسعت مساحة العرض، وإن تقلص عدد العارضين وجرى توزيع التنشيط الثقافي على ثلاث قاعات بزيادة قاعة على الدورات السابقة.

تحمل القاعات الثلاث أسماء ثلاث شخصيات مغاربية وازنة، في إطار الاحتفاء بالمغرب العربي كفضاء مشترك باعتباره ضيف شرف الدورة ستحتضن قاعة )الجزائري( جمال الدين بن الشيخ أنشطة مهمة.

ففضلا عن تكريم المثقف التونسي الراحل محمود المسعدي والمثقف والسياسي المغربي الراحل عبد الله إبراهيم والمثقف الجزائري الراحل جمال الدين بن الشيخ، ستنظم محاضرات حول ليوبولد سيدار سنغور و"قراءة جديدة في تاريخ المغرب العربي" وأخرى عن "استقلال المغرب، خطوة نحو المجهول أو حلول عهد بدون سابقة تاريخية" وتقديم عدة كتب منها "الإسلاميون المغاربة" لمليكة لزغل و"حوار مع إدمون عمران المليح" لماري رودوني.

في قاعة (التونسي) محمود المسعدي ستنظم ندوات حول "مسألة الهجرة في العلاقات الأورو مغاربية" و"الأمازيغية والوحدة الوطنية" و"المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والنهوض بالكتاب الأمازيغي" و"هجرة جنوب الصحراء" و"حقوق التأليف والقرصنة" و"الساحة الصحفية المغاربية: التطورات والرهانات" ومحاضرات حول "تكون المجال الترابي بالمغرب : رهانات الدولة وحدود التحول" و"من أجل فكر نقدي مغاربي" يلقيها محمد أركون وخاص عن الذكرى المائوية لابن خلدون مع تقديم مجموعة من الكتب.

في قاعة عبد الله إبراهيم سيعلن عن جائزة المغرب للكتاب في اليوم الأول للمعرض، مع تنظيم ندوات حول "دور المجتمع المدني في الإصلاح المغاربي" و"الأدب الكناري والإفريقي" و"خمسون سنة من الأدب المغاربي" و"الكاتب لماذا؟" و"حقوق الإنسان : الحق في الذاكرة" و"المغرب العربي مساءلة التاريخ" و"الحوار الأورومتوسطي نظرة الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط" و"أية آفاق للمكتبات التراثية المغربية؟" و"الرواية المغاربية، جدوى الكتابة اليوم؟ تجارب وشهادات" و"المغرب في مجلات"
كما ستشهد القاعة نفسها تقديم كتب ومحاضرات حول "الغرب في مرآة الغرب" و"التنمية البشرية والديمقراطية" ولقاءين مفتوحين مع مارك ليفي والطاهر بنجلون ولقاء حول الأدب الإسباني، كتاب غاليسيا.

كما يشهد المعرض، كما الدورات السابقة، تنظيم فضاء للطفل سيعرف أنشطة مكثفة وورشات متعددة، يُشار إلى أن وزارة الثقافة شكلت لجنة علمية للإشراف على بلورة أفكار حول المعرض والمواضيع التي ستناقش في الندوات والموائد المستديرة.

وتضم اللجنة في عضويتها كلا من لطيفة أخرباش وعبد الحميد عقار وجامع بيضا وقاسم باصفاو وعبد المجيد بنيوسف ومحمد كونجار ومحمد الصغير جنجار ومحمد كنبيب ومحمد خشاني وعبد الكبير الخطيبي وعبد الحي المودن ومحمد العيادي ومحمد الطوزي وأحمد اليبوري.

ويشار أيضا إلى أن عدد الدول المشاركة في هذه السنة بلغ 58 دولة وعدد العارضين بلغ 559 بينهم 156 عارضا مباشرا وتطمح وزارة الثقافة لتجاوز رقم 500 ألف زائر للمعرض التي سجلتها السنة الماضية.

وقد بلغت التكلفة الإجمالية خمسة ملايين درهم تكفلت الوزارة بتغطية خمسها من ميزانيتها، فيما تكلف شركاؤها بالخمس الباقي وحسب وزير الثقافة، فإن هذه الدورة متقدمة عن جميع الدورات السابقة وقد حققت "السرعة القصوى" وأبانت أن "تحدي سنوية المعرض كان في محله رغم اعتراض مجموعة من الناشرين الذين اعتبروا ذلك مغامرة".




تابعونا على فيسبوك