اتهما ضحيتهما بالإتجار في المخدرات

إدانة عون سلطة وشريكه بـ 18 شهرا وسنة حبسا نافذا

الإثنين 19 يونيو 2006 - 13:20
المغرب انخرط في حرب لا هوادة فيها ضد المخدرات

قضت المحكمة الابتدائية بالمحمدية أخيرا في قضية عون السلطة بباشوية عين حرودة، بحبس المتهم عون السلطة المدعو )ا.ح (18 شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5 آلاف درهم لفائدة الخزينة.

وإدانة حليفه المتهم (س.ا) بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم لفائدة الخزينة، وغرامة 5016 درهما كتعويض لفائدة إدارة الجمارك.

كانت ضابطة الدرك الملكي بمنطقة عين حرودة، تابعت المتهمان، عون السلطة وحليفه، بتهمة الإدلاء بوشاية وببيانات كاذبة في حق مواطن وحيازة المخدرات وكان عون السلطة يحاول تلفيق تهمة الاتجار في المخدرات للضحية المدعو )ع.ت(، وهو أحد القاطنين بالجماعة، الذي شك في أن يكون وراء نشر مقال بإحدى الجرائد الوطنية، يفضح فيه البناء العشوائي والمعامل المخازن السرية التي انتشرت في المنطقة إذ عمد عون السلطة إلى وضع قطعتين من مخدر الحشيش داخل فضاء منزل الضحية، وأخبر عنه السلطات المحلية والدرك الملكي الإقليمي من أجل اعتقاله، إلا أن التحقيق أسفر عن نزاهة المواطن الضحية، بشهادة ساكنة الحي واتضح تورط عون السلطة الذي اعترف بشريكه في انجاز العملية وجرى اعتقالهما.

وتعود وقائع القضية، إلى شهر أبريل الماضي، حين علم عون السلطة المتهم، بأن الضحية وراء المقال المنشور باحدى الجرائد الوطنية، إذ ضل يرتبص به، ويهدده بداية عن طريق زوجته، التي أقرت في محضر الدرك الملكي، أنه زارها في منزلها أثناء غياب زوجها وقال لها "سأرسل زوجك بسنتين سجنا نافذا لأنه يحشر نفسه في ما لا يعنيه".

كما ظل يردد التهديدات نفسها، كلما التقى شخصا يعرف الضحية مرت أيام لم يهدأ فيها بال عون السلطة، وهو يبحث عن خطة محكمة لتنفيذ وعيده وتهديداته للضحية، الذي لم يبتلع جرأته في الدفاع عن مصالح الجماعة، فالتجأ إلى شريك له وهو المتهم الثاني (س.ا)، وبمعيته خططا لتلفيق تهمة الاتجار في المخدرات للضحية، حسب محاضر الدرك الملكي إذ اتفق الشريكان على أن يقوم أحدهما باقتناء المخدرات، ويعمد الآخر على إخفائها بمكان ما داخل بهو منزل الضحية وإخبار الدرك الملكي بأمره وبينما ذهب شريكه لاقتناء المخدرات، لف عون السطة (المقدم) حول منزل الضحية عدة مرات للعثور على مكان مناسب لتخزين البضاعة.

جاء اليوم الموعود حيث استغل العون غياب الأسرة، فعمد إلى وضع المخدرات داخل منزل الضحية، ثم أسرع باتجاه مركز الدرك الملكي بالمنطقة للإخبار عن وجود مروج للمخدرات بدوار عروضات، حيث انتقلت دورية للدرك الملكي إلى عين المكان وعثرت على المخدرات في المكان الذي قال المقدم إنه رأى الضحية يخبأها فيه، وجرى اعتقاله واقتياده إلى مركز الدرك الملكي.

استفاق سكان دوار حروضات وباقي جماعة عين حرودة، صبيحة أحد أيام شهر ماي الماضي، على خبر اعتقال الضحية )ع.ت) من طرف دورية للدرك الملكي، بعد أن عثرت على قطعتين من الحشيش مخبأتين داخل فضاء منزله.

لم تكن عملية اعتقاله لتمر دون أن تجد لها صدى بالجوار، خاصة أن الممارسات اليومية للضحية، بعيدة كل البعد عن التهمة الملفقة، فهو رجل معروف بكفاحه من أجل تنمية الجماعة ومواظب على تصحيح كل التجاوزات التي قد تمس متطلبات حيه، وقلما يجد الفرصة لتدخين سيجارة، حسب تصريحات ساكنة الجوار.

فتهاطل على منزله جيرانه وأصدقائه ليتبينوا الحقيقة، وقرروا بعدها الاتجاه صوب مركز الدرك الملكي بالمنطقة لتقديم شهاداتهم وتبرئة المتهم بعد بحث عميق واعتمادا على شهادات الجيران، ومنهم من شاهد عون السلطة يحوم حول منزل الضحية المتهم يوم الحادث، استدعى رجال الدرك المحلي عون السلطة وحاصروه بعدة حجج، جعلته يعترف ببرائة المتهم وأنه لفق له التهمة انتقاما لما نشره بإحدى الجرائد الوطنية عن التسيب والعشوائـية التي طالت عدة أحياء.

كما اعترف بوجود شريك له في العملية فأحالت ضابطة الدرك الملكي المتهمين في حالة اعتقال على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية الذي أحالهم بدوره على جلسات المحكمة وقضت في الملف بالحكم السابق.




تابعونا على فيسبوك