اعتقال 5 أشخاص ينصبون ويحتالون على الطريقة الافريقية

الإثنين 19 يونيو 2006 - 13:09

تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن أكادير، أخيرا من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص ينحدرون من دول إفريقية حاولوا الاحتيال على مواطن مغربي، باستعمال ما أصبح يعرف لدى مختلف المصالح الأمنية بـ "النصب على الطريقة الإفريقية".

وعلم لدى مصدر أمني مقرب، أن النصابين الثلاثة الذين يحملون جنسيات دول ليبيريا وسيراليون وغينيا كوناكري، قصدوا أحد الأشخاص بمدخل أحد مساجد مدينة أكادير حيث ادعوا أنهم أشقاء، ويبحثون عمن يساعدهم في شراء منزل للاستقرار بالمدينة، بعدما تركوا بلدهم هربا من الحرب الأهلية الدائرة هناك.

وأخبر النصابون الثلاثة، ضحيتهم المفترض، أن بحوزتهم حقيبة من المال، تركها والدهم الذي كان يشغل منصبا ساميا في الجيش، وتوفي في إحدى الحروب لكنهم لن يستطيعوا التصرف في هذه الأوراق المالية، التي توجد بحوزتهم، بعدما علقت بها في ظروف غامضة مادة سوداء، تتطلب إزالتها استعمال سائل خاص يستوجب اقتناؤه مبلغا مهما من المال، وهم لا يتوفرون عليه بسبب عوزهم، وطلبوا من ضحيتهم مساعدتهم على شراء السائل الخاص، مقابل الحصول على نصيب من المال.

ورغبة من الضحية المفترض في مساعدة الأشقاء الثلاثة، لجأ إلى ربط الاتصال مع وسيط عقاري حيث أطلعه على حيثيات هذه الواقعة، إلا أن هذا الأخير كان على علم بعمليات النصب على الطريقة الإفريقية، التي انتشرت أخيرا في مختلف مدن المغرب
ليتوجه مباشرة رفقة الضحية المفترض، إلى السلطات الأمنية بالمدينة، التي نصبت كمينا محكما للنصابين، وقعوا على إثره في قبضة العدالة وهم في حالة تلبس.

وأحيل الأظناء الثلاثة، على النيابة العامة التي تابعتهم بتهم تتعلق بالنصب والاحتيال وانتحال اسم والهجرة غير الشرعية والإدلاء ببيانات كاذبة.

وسبق للشرطة القضائية بأكادير خلال شهر مارس الماضي، أن تمكنت من إلقاء القبض على شابين اثنين من جمهورية سيراليون، دخلا إلى المغرب بطريقة غير قانونية وحاولا بدورهما استعمال الطريقة نفسها في النصب، على مسير إحدى الشركات الذي كان بدوره على سابق معرفة باحتيال الأفارقة من هذه الجنسيات، وهو الأمر الذي يسر عملية إلقاء القبض على المتهمين اللذين وقعا في كمين نصبته لهما عناصر الشرطة القضائية.




تابعونا على فيسبوك