مواجهة مثيرة بين بوزياني وحارسي سجن في عكاشة

الأربعاء 14 يونيو 2006 - 14:54

أفادت مصادر قضائية أن قاضي التحقيق بابتدائية الدار البيضاء أجرى مواجهة بين مراد بوزياني، المتهم بالفرار من سجن عكاشة والمحكوم بعشرين سنة نافذة، والحارسين اللذين رفقاه إلى مستشفى ابن رشد، حيث خضع لجلسة علاجية .

وذكرت المصادر ذاتها، أن "هذه المواجهة المثيرة، التي انطلقت أطوارها بداية الأسبوع الجاري، شهدت تبادل الاتهامات بين الطرفين، كما أنها عرفت تحديد الطريقة التي اعتمدها المتهم في الفرار من الحارسين، المتهمين بالتواطؤ في تسهيل هذه العملية"، مشيرة إلى أن "التحقيقات ستتواصل مع المعتقلين الأسبوع المقبل للتعرف على ملابسات تدبير فرار بوزياني".

وكان قاضي التحقيق أنهى أخيرا الاستنطاق التفصيلي مع المتهمين الـ 15 على ذمة القضية بالتوصل إلى توضيح الطريقة والوجهة التي قصدها المتهم قبل أن تلقي عليه مصالح الأمن القبض في المركب التجاري »ميغامول« في الرباط.


وبدأت حكاية فرار المتهم، الذي اعتقل بعد 24 ساعة من إصدار مذكرة بحث وطنية في حقه، بتوجهه لمستشفى ابن رشد، إذ كان له موعد مع طبيبة جلد عوضت، حسب المصادر ذاتها، "زميلا لها، كان مقررا أن يزوره بوزياني، المصاب بمرض السكري".

وبعد انتهاء جلسته العلاجية، توجه رفقة الحارسين إلى إحدى المقاهي المجاورة، إذ دعاهما، بعد أن التحق به أصدقاء له، إلى وجبة خفيفة من السمك، في انتظار عودة سيارة السجن.

وبينما كان الحارسان منهمكان في تناول الوجبة، حسب المصادر عينها، تظاهر بوزياني، المحكوم بعشرين سنة نافذة، بأنه تلقى مكالمة هاتفية مهمة، فنهض من كرسيه وظل يمثل هذا الدور لمدة، قبل أن يستغل أول فرصة أتيحت أمامه للقفز إلى الكرسي المحادي لسائق سيارته، مخلفا وراءه دهشة الحارسين اللذين تسلما 500 درهم مقابل إزالة الأصفاد من يديه.

في اليوم الموالي، قادت تحريات مصالح الأمن تحديد مكان السجين الفار، الذي شكل أحد أقطاب قضية ما عرف بملف »الرماش ومن معه«، وإلقاء القبض عليه، بعد تعقب مكالمة هاتفية أجراها مع إحدى صديقاته عبر الأقمار الاصطناعية (GPRS ).

يشار إلى أن الإدارة العامة للسجون وإعادة الإدماج فتحت تحقيقا إدرايا معمقا داخل سجن عكاشة شمل السجلات، واستمعت إلى عدد من المسؤولين، بشأن قانونية خروج المتهم من السجن.

وكانت جنايات تطوان أدانت المتهم، في دجنبر 2004، بتهم محاولة القتل مع سبق الإصرار والترصد مع استعمال السلاح وتكوين عصابة إجرامية قصد الاعتداء على الأشخاص والأموال والتصدير والاتجار الدولي في المخدرات وتزوير في محررات إدارية والنصب والسرقات الموصوفة والتستر على مجرمين ومخالفة قانون الصرف والجمارك والضرب والجرح العمدين مع استعمال السلاح والارتشاء وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع، وغيرها من التهم .




تابعونا على فيسبوك