موجهان للتعليم والتكوين والتأهيل عن بعد

فريق مغربي يخترع حلين رقميين

الأربعاء 14 يونيو 2006 - 14:49
نموذج للتكوين عن بعد

قدم فريق مغربي مختص في المعلوميات، يوم الخميس المنصرم في الدارالبيضاء، اختراعين، عبارة عن تقنيتين إعلاميتين تمثلان حلولا تكنولوجية موجهة للتعليم والتكوين والتأهيل عن بعد .

وأكد ابراهيم زريبة المشرف على هذا المشروع، بـ "بروكريس بارتنر" المقاولة المغربية المتخصصة في الاستشارة وتطوير الحلول في التقنيات الجديدة للاتصال صاحبة الاختراع، في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، أن الأبحاث والدراسات التي شرع فيها بداية من سنة 2001، أسفرت عن صياغة حلين إعلاميين وبلوغ نتائج متعددة.

وأبرز المصدرذاته أن الحل المعلومياتي الأول الحامل لإسم »بروكريس إيفال«، يمثل أرضية رقمية مرتبطة بشبكة الانترنيت أو شبكة داخلية أو مضمنة في قرص صلب أو في أرضية تكوين عن بعد، تسمح للمسؤول عن التكوين أو التوظيف، بإدماج مضمون بيداغوجي متنوع بتقنيات متعددة الوسائط (نص، صوت، صورة، فيديو، ولقطات تشبيهية لواقع المقاولة) يتلاءم وحاجيات التكوين بلغات متعددة(عربية، فرنسية، وأنجليزية)، مشيرا إلى أن هذا الحل الرقمي يتوافق مع المعيار الدولي للتكوين عن بعد (سكورم 2004).

وأضاف زريبة أن الفريق المغربي توصل في هذا المجال كذلك، إلى اختراع أطلق عليه إسم"سينكوم"، موضحا أنه حل معلومياتي يهدف إلى المتابعة في آن واحد لدورة تكوينية عن بعد أو حصة تدريسية عن بعد أو اجتماع مقاولاتي، مؤكدا أن أرضية "سينكوم" تتضمن مساحتين الأولى للتقديم والثانية للمنشط، ومساحة أخرى للمتدخل، وهي تقنية تمكن حسبه من تقليص التكاليف المادية للتنقل، بحيث تمكن من عقد الندوات و المحاضرات عن بعد، كما أن المسؤول مثلا عن أي مقاولة يمكنه عقد اجتماع عن بعد مع المشرفين على فروعها أينما كانت في وقت واحد.

وأضاف مدير هذا المشروع، أن هذه التقنيات الجديدة المتعددة الوسائط، من الصوت والصورة ورسائل نصية وسبورة بيضاء، تمكن من التسطير على الوثائق المعروضة على المستفيدين من الاجتماعات أو الدورات التكوينية عن بعد، كما أن المنشط باستطاعته السماح للمستفيدين أيضا بتحميل الاجتماعات والمحاضرات عبر الأنترنيت وكذا تقارير الاجتماعات وتقييم المؤهلات.

وبخصوص القيمة المضافة للمشروعين أفاد زريبة أنها تتلخص أساسا في كونهما يندرجان في توجه المغرب، نحو ترسيخ الإدارة الإلكترونية، معلنا أنه سيجري تقديمهما لأول مرة بالمعرض الأورومتوسطي للتكنولوجيات الجديدة الذي سينعقد قريبا في الدارالبيضاء.




تابعونا على فيسبوك