السودان يدعو إلى ابتكار نموذج إفريقي للحكم الرشيد

الأربعاء 25 يناير 2006 - 16:00

دعا الرئيس عمر البشير إلى ابتكار نموذج إفريقي للحكم الرشيد ينطوي على مبادئ " عدالة استعادة الحقوق" وصون حقوق المجموعات السكانية المنسية، وإعادة اختراع نموذج اجتماعي جديد يعبر عن مطامح وآمال المجتمعات الجديدة والأقاليم المنسية ويصون حقوقها ومقومات ذاتيتها


وأعلن البشير أمام القمة الإفريقية، التي اختتمت أول أمس بالخرطوم، عزم الحكومة على الوصول لتسوية شاملة ونهائية لقضية دارفور في أقرب وقت بأيد سودانية وإفريقية
وتعهد بالمضي في " العمل يداً واحدة مع بعثة السلام الإفريقية في دارفور من أجل التوصل لحل نهائي يؤكد مقدرات ابناء القارة على حل خلافاتهم داخل البيت الإفريقي".

ودعا البشير أمام الجلسة الافتتاحية للقمة الإفريقية إلى تحرير إفريقيا من التبعية، وتأثيرات الضغوط الأجنبية، والتمييز الاستعماري القديم بين إفريقيا الناطقة بالفرنسية وإفريقيا الناطقة بالإنجليزية، ومناطق النفوذ والمزاحمات الأجنبية التي تحرك الفتن وتلهب المنازعات الإفريقية.

وشدد الرئيس السوداني على ضرورة تمسك إفريقيا بحقوقها في النمو الاقتصادي والتنمية الصناعية وإزالة المظالم في الاقتصاد السياسي الدولي من جهته، أعلن الرئيس النيجيري أولسجون أوباسانجو، رئيس الاتحاد المنهية ولايته، رفض الاتحاد التأجيلات المستمرة للمفاوضات بين أطراف نزاع دارفور، ودعا إلى التوصل الى حلول بأسرع وقت.

وذكر أن الوضع على الأرض في دارفور يظل مصدر قلق وأضاف أنه رغم الجهود التي بذلتها بعثة الاتحاد الإفريقي فإن الوضع الأمني لايزال سيئاً في الوقت الذي يبدو فيه الوضع الإنساني وكأنه لم يتحسن.

ووعد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بجعل الجامعة شريكاً ومعيناً للاتحاد الإفريقي في حل أزمة دارفور، واعتبر انعقاد القمة بالخرطوم دليلاً على دور السودان الحالي والمستقبلي في دفع القارة نحو مستقبل واعد، وأضاف أن انعقاد القمة العربية بالخرطوم في مارس يؤكد أن السودان سيبقى رائداً من رواد التفاعل والتعاون العربي والإفريقي.

وأكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة محمد سحنون مساندة المنظمة الدولية لمسعى الاتحاد الإفريقي لدعم الثقافة والتعليم وأوضح أن اتفاقية نيروبي " زادت التفاؤل في السودان إلا أن مسألة دارفور كانت أليمة لعدم تحقيق السلام".




تابعونا على فيسبوك