أخبار النجوم

الأربعاء 25 يناير 2006 - 14:00
دينا حايك

كليب جديد لدينا حايك

قامت المطربة اللبنانية دينا حايك بتصوير أغنية جديدة من ألبومها الجديد، وتتميز الأغنية بطابعها الكوميدي حيث يظهر في الكليب مواقف مضحكة من خلال تعرض دينا لأكثر من موقف خطير أوشك أن يؤذيها، حسبما ذكرت البيان الإماراتية.

كما انتهت المطربة من تصوير أغنية وطنية بعنوان "ما بنركع"، تحت إدارة المخرج طوني أبو إلياس، والأغنية من كلمات الشاعر فارس اسكندر وألحان سليم سلامة.

الجدير بالذكر أن أغنية "درب الهوى" وهي آخر كليبات الفنانة احتلت مرتبة مرموقة في سباق الأغاني على قناة "روتانا موسيقى"، بعد "بحبك ولع" للمطربة نجوى كرم، و"فين حبيبي" لأصالة و "التنورة" لفارس كرم، و"بعد سنين" لأمل حجازي.

بوسي متهمة بالجمع بين زوجين

انتهت الفنانة القديرة بوسي من تصوير معظم مشاهد مسلسلها الجديد الشيطان لا يعرف الحب، للمخرج أحمد النحاس والكاتب فيصل مراد و أمام كل من محمود قابيل وحسين الإمام ونجوى فؤاد .

وتجسد بوسي دور زوجة تضحي بكل شيء من أجل زوجها الذي يخونها كثيرا، والذي يخبرها بسفره للخارج للعمل ثم تكتشف بعد فترة أنه لم يسافر وتزوج بأخرى غيرها فتحصل على حكم قضائي بالطلاق من الزوج الفاسد، سيء الأخلاق الذي يختفي تماما.

وتتزوج السيدة بموجب هذا الحكم من رجل أعمال ثري تعيش معه عاما تقريبا وفي الوقت الذي تشعر بحملها من الزوج الثاني، يعود الأول ليطعن في حكم الطلاق، باعتباره لم يتم إعلانه ويتهمها بالزنا والجمع بين زوجين ثم يطلبها للطاعة في محاولة لإذلالها ويحصل بالفعل من محكمة الاستئناف على حكم بعودتها إلى عصمته وبذلك تصبح في نظر القانون مخالفة لجمعها بين زوجين في وقت واحد .

وكانت السينما المصرية تناولت القصة نفسها من خلال عدد من الأفلام قام ببطولة أحدها النجم نور الشريف زوج بوسي لكنها المرة الأولى التي تعالج فيها القصة من خلال الدراما التليفزيونية.

سبيلبرغ يرد على الانتقادات حول فيلمه

رد المخرج السينمائي الأميركي ستيفن سبيلبرغ المتهم بأنه ساوى بين عناصر الاستخبارات الإسرائيلية الموساد وخاطفي الرهائن الفلسطينيين في فيلمه الاخير "ميونيخ" على الانتقادات الموجهة اليه في مقابلة نشرت يوم الاثنين
ويعرض الفيلم مطاردة الإسرائيليين للمسؤولين عن عملية الخطف الدموية خلال الألعاب الأولمبية عام 1972 .

وقال سبيلبرغ في مقابلته مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية "لست مدعيا لدرجة تسمح لي بالقول انني اطرح خطة سلام للشرق الأوسط مع هذا الفيلم" الذي يعرض قريبا في الصالات الألمانية والإسرائيلية.

وتساءل "هل هذا سبب لترك المجال مفتوحا أمام الذين يبسطون كل الأمور؟ أمام اليهود والفلسطينيين المتطرفين الذين يعتبرون حتى اليوم أي حل تفاوضي خيانة؟ هل هذا سبب للسكوت لكي لا نواجه مشاكل؟" .

واضاف سبيلبرغ "أردت فقط أن أستخدم الوسيلة العظيمة التي تمثلها السينما لحمل الجمهور على النظر إلى موضوع لا نعرفه عامة إلا بصورة مجردة"، رافضا "إعطاء أجوبة بسيطة لقضايا معقدة" .

وتابع "صدقوني لم أتطرق إلى هذا الموضوع بسذاجة إنني يهودي أميركي وأعرف جيدا الحساسيات في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني" مشيرا إلى انه مستعد "للموت في سبيل إسرائيل".

ويروي فيلم "ميونيخ"الذي بلغت كلفته سبعين مليون دولار كيف طاردت الاستخبارات الإسرائيلية وقتلت ثمانية فلسطينيين ينتمون إلى مجموعة "أيلول الأسود" مولوا اودبروا عملية احتجاز رياضيين إسرائيليين في الخامس والسادس من سبتمبر 1972
وانتهت عملية خطف الرهائن بمذبحة قضى فيها 11 إسرائيليا وخمسة فلسطينيين وشرطي ألماني.

والفيلم الذي بدأ عرضه في الولايات المتحدة أثار ردود فعل متفاوتة وانتقد عدد من المسؤولين الإسرائيليين الفيلم واعتبروا أن سبيلبرغ ساوى بين عناصر الاستخبارات الاسرائيلية الموساد وخاطفي الرهائن الفلسطينيين.

وأعلن القنصل العام لإسرائيل في لوس انجليس ايهود دانوخ بعد مشاهدته الفيلم "انها معادلة معنوية خاطئة وفي إسرائيل نعلم هذا الأمر جيدا، ثمة أيضا شىء من الغرور في محاولة تناول صراع مؤلم مستمر منذ عقود بشكل سطحي ضمن فيلم مدته ساعتان ونصف ساعة" .



ألبوم جديد لحاتم العراقي

صدر أخيرا البوم جديد يحمل عنوان ياطير للفنان العراقي المقيم في الإمارات حاتم العراقي. وتضمن الالبوم مجموعه من الأغاني كتب كلماتها كاظم السعدي وحامد الغرباوي وطالب السوداني بالإضافه إلى أغنيه من كلمات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي وكعادته تعامل العراقي الذي حقق حضورا عربياً في السنوات الاخيرة مع الملحنين ضياء الدين وناصر الحربي ووليد الشامي في تلحين أغانيه الجديدة.

يذكر ان آخر ألبوم كان قد صدر للعراقي حمل عنوان مهاجر وكان من إنتاج شركه ميلودي وهي الشركة نفسها التي أنتجت ألبومه الجديد ياطير .

استانلي كوبريك في مكتبة الإسكندرية

تشهد مكتبة الاسكندرية حاليا أسبوع أفلام المخرج الأميركي الشهير استانلي كوبريك الذي يعرض من خلاله مجموعة من روائع المخرج الراحل والتي تمثل كلاسيكيات في السينما الأميركية، حسب الوفد المصرية.

يعرض الاسبوع رائعة كوبريك الشهيرة "سبارتاكوس" وهو الفيلم الملحمي التاريخي الخالد الذي قدمه كوبريك عام 1960 عن رواية خالدة للكاتب هوارد فاست وقام ببطولته كيرك دوغلاس وتعود أحداثه إلى عام 73 قبل الميلاد حول سبارتاكوس الذي قاد عشرات الآلاف من العبيد للقضاء على ظلم الامبراطورية الرومانية.

وحصد الفيلم اربع جوائز اوسكار عام 1960 لأحسن تصوير واحسن ديكورات وأحسن إدارة فنية وأحسن ممثل مساعد كما يعرض البرنامج آخر أفلام استانلي كوبريك "عيون واسعة لاتنام" الذي يعود تاريخ إنتاجه لعام 1999 وشارك في بطولته توم كروز وزوجته السابقة نيكول كيدمان ورحل كوبريك بعد انجازه مباشرة عن عمر 71 عاما ومن أفلامه القديمة يعرض هذا الأسبوع الفيلم الشهير "لوليتا" بطولة جيمي ماسون وبتلر سيلرز وفيلم "هكذا تعلمت التوقف عن القلق واحببت القنبلة" من إنتاج عام 1964 وفيلم "اوديسا الفضاء 2001" من إنتاج عام 1968 وفيلم "البرتقالة الآلية" انتاج 1971 وفيلم "باري ليندون" انتاج 1975 و"البريق" 1980 و"خزانة رصاص كاملة" 1987 ويصاحب الاسبوع السينمائي معرض لصور ووثائق كوبريك خلال رحلته السينمائية.

جدير بالذكر ان استانلي كوبريك يعتبر أحد أكبر مخرجي السينما المثيرين للجدل وأثارت أفلامه على مدار الأربعين عاما الأخيرة من القرن العشرين العديد من ردود الأفعال واشتهر المخرج الراحل بأسلوبه البصري الرائع وإحساسه غير المألوف في الصورة السينمائية وكان يحلم قبل رحيله بإخراج فيلم عن حياة القائد الفرنسي نابليون بونابرت.




تابعونا على فيسبوك