الصويرة بدون دور آيلة للسقوط عام 2007

الخميس 18 ماي 2006 - 10:20
الصويرة رائدة في محاربة أحياء الصفيح

برمجت المؤسسة الجهوية للتجهيز والبناء بتانسيفت -إيراك - تانسيفت ثلاثة مشاريع سكنية بقيمة استثمارية تبلغ 652,63 مليون درهم.

تتعلق هذه العمليات ببناء مدينة "تلال موكادور " تبعد بـ 6 كلم عن مدينة الصويرة، التي ستقام على مساحة 304 هكتار بتكلفة تصل إلى 500 مليون درهم، و"أركانيا" التي ستمتد فوق 40 هكتارا بتكلفة 100 مليون درهم و " تافوكت إضافي" وتتطلب استثمارا يقدر بـ 52,63 مليون درهم.
وأوضح المندوب الجهوي للإسكان والتعمير عبد الله الفيلالي في لقاء مع الصحافة أن من بين التجهيزات الهيكلية المزمع إنجازها في إطار مشروع "تلال موكادور" الذي ستنتهي الأشغال به في أفق 2018، هناك بناء جامعة وحي جامعي ومركب رياضي ومنطقة صناعية غير ملوثة 15 هكتار وإقامات سكنية مختلفة الأصناف اجتماعي واقتصادي وإقامات مشتركة وفيلات بالإضافة إلى مناطق خضراء.

أضاف أن مشروع "أركانيا" الذي ينتظر أن تنتهي الأشغال به عام 2010 سيضم على الخصوص 26 دارا للضيافة، مشيرا إلى أن العملية الثالثة المبرمجة في المدينة، التي جرى تصنيفها عام 2005 كأول مدينة مغربية بدون دور للصفيح، ستقام على مساحة 12 هكتارا.
ويأتي المشروع الذي يحتوي على450 مسكنا ستخصص لإعادة إيواء قاطني الدور الآيلة للسقوط بحي الملاح بالمدينة العتيقة، ليكمل الشطر الأول -تافوكت- الذي يضم 612 مسكنا التي ستنتهي أشغالها قريبا.

أضاف المندوب الجهوي أن الانتهاء من أشغال إنجاز مشروع "تافوكت إضافي" سيجري في نهاية 2007، من أجل إعلان الصويرة مدينة بدون دور آيلة للسقوط، موضحا أن مساهمة المستفيدين من هذه العملية حددت في 30 ألف درهم لكل سكن بينما التكلفة الحقيقية لكل وحدة سكنية تقدر بـ 90 ألف درهم، 30 ألف درهم منها عبارة عن مساهمة للدولة، فيما الـ 30 ألف درهم المتبقية تتحملها المؤسسة الجهوية للتجهيز والبناء
بخصوص إشكالية السكن في الوسط القروي والعمليات المتخذة للمساهمة في تأهيل المراكز القروية.

وأوضح المندوب الجهوي أن ثلاث عمليات توجد في طور الانتهاء بكل من "تامانار" و"حد درا" و"تالميست"، زيادة على مشروعين آخرين يجري اطلاقهما في "أوناغا" و"الحناشان" لإنجاز 866 وحدة و24 عملية تجهيز بغلاف مالي يبلغ 38,5 مليون درهم .

في ما يتعلق بانخراط القطاع الخاص في قطاع الإسكان على مستوى الإقليم، ذكر الفيلالي بمشروع الصويرة الجديدة الذي يمتد على مساحة تصل الى180 هكتارا لبناء 11 ألف وحدة سكنية من بينها 3682 سكن اجتماعي، مشيرا إلى أنه جرى الانتهاء من الأشطر الثلاثة الأولى حوالي4200 وحدة سكنية وأن المشروع برمته سيكون جاهزا في نهاية سنة 2008.

وأبرز أن الفاعلين العموميين في مجال السكن قاموا خلال الفترة ما بين 2003 و2005 على مستوى جهة مراكش تانسيفت الحوز بـ 156 عملية لبناء 91 ألف وحدة سكنية، على مساحة إجمالية تصل إلى ثلاثة آلاف و200 هكتار باستثمار مباشر يبلغ 10 مليار درهم .
شدد الفيلالي من جهة أخرى على الأهمية التي تعطى للتخطيط والتدبير الحضري في تنظيم المجال الجهوي معربا عن اعتقاده أن إحداث الوكالة الحضرية لمدينة الصويرة سيشكل قيمة مضافة ومن شأنه أن يعزز تغطية الإقليم بوثائق للتعمير من خلال إعداد وثائق جديدة وتحيين الوثائق التي تعتبر متجاوزة بالإضافة إلى مساهمته في تشجيع الاستثمار .




تابعونا على فيسبوك