صحيفة رسمية كوبية تدين فيلما ألمانيا عن اغتيال كينيدي

الجمعة 13 يناير 2006 - 13:15
الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي

انتقدت صحيفة "غرانما انترناشيونال" الكوبية الرسمية بعنف فيلما وثائقيا المانيا يشير الى تورط هافانا في اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي معتبرة انه مؤامرة لإسقاط فيدل كاسترو .

وقالت الصحيفة الأسبوعية في عددها الاخير الجمعة على موقعها على شبكة الانترنت ان "احد اهداف الاغتيال كان القضاء على الثورة الكوبية".

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها التي كتبها رئيس التحرير غابريال مولينا ان "هذا الهدف لم يتحقق وهذا هو سر سبب استمرار المؤامرة بعد 42 سنة وآخر خيوطها يأتي الآن من ألمانيا".

ويؤكد الفيلم الوثائقي الذي اعده فيلفريد هويسمان وعرض أخيرا على شبكة التلفزيون العامة "آ ار دي" ان الرئيس كينيدي اغتيل في 22 نوفمبر 1963 في دالاس برصاص لي هارفي اوسوالد بامر من الاستخبارات الكوبية.

ويقول هويسمان في فيلمه "موعد مع الموت" انه "انتقام من كاسترو بعد محاولة وكالة الاستخبارات المركزية سي آي ايه اغتياله بقلم حبر مسمم".

وكانت عدة فرضيات طرحت حول اغتيال كينيدي من بينها مؤامرة دبرتها الأوساط المعادية لكاسترو في فلوريدا, كما جرى الحديث عن احتمال تورط الحكومة الشيوعية في كوبا لكنه استبعد بعد ذلك
ويستند المخرج الالماني في فرضيته إلى شاهد أساسي هو أوسكار مارينو الذي كان عضوا في الاستخبارات الكوبية ورفيق درب كاسترو قبل ان ينقلب عليه بسبب انحيازه المفرط لموسكو.

وقد اكد مارينو لهويسمان ان اوسوالد عمل لحساب الاستخبارات الكوبية ويوضح الفيلم ان الادارة الديموقراطية لليندون جونسون الذي تولى الرئاسة خلفا لكينيدي كانت على علم بذلك لكنها فضلت اخفاء الحقيقة لان جونسون كان يريد تجنب مواجهة جديدة مع كوبا ويخشى ان يضر بسمعة حزبه الذي كان سيتهم بالعجز عن القضاء على نظام كاسترو .

ويكشف الفيلم ان اوزوالد الذي اتهم بانه انعزالي وعصبي هو رجل مثقف ويتمتع بروح الفكاهة في بعض الاحيان لكنه متعصب جدا في معاداته للولايات المتحدة.




تابعونا على فيسبوك