الداخلية تتعهد بتخليص كرة القدم من شغب "الإلترات"

الإثنين 06 مارس 2017 - 16:40
3936

   أصدرت وزارة الداخلية تعليمات للسلطات المحلية في مختلف عمالات وأقاليم المملكة للتعامل بصرامة مع فصائل "الإلترات"، بعد أن ضرب الشغب المتعلق بالتباري الرياضي، في أقل من 48 ساعة، في مناسبتين مسقطا عشرات المصابين، بينهم أفراد في القوات العمومية، وإلحاق خسائر مادية مهمة بممتلكات خاصة وعامة.

ففي الوقت الذي ما زالت الحسيمة تحصي خسائر المواجهات الدامية، التي اندلعت عقب المواجهة التي جمعت الوداد الرياضي لكرة القدم وشباب الريف الحسيمي، الجمعة الماضي، برسم الدورة 20 من الدوري المغربي للمحترفين، تفجرت أعمال شغب جديدة، وهذه المرة في سيدي قاسم، حيث أسفرت اصطدامات بين مشجعي فريق اتحاد سیدي قاسم وضیفه فریق المغرب الفاسي، أول أمس الأحد، عن سقوط 10 مصابين بجروح ورضوض، بينهم 4 أفراد من القوات العمومية.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن أعمال الشغب ألحقت أيضا خسائر وأضرارا مادیة بالحافلة التي أقلت الفریق الضیف وإحدى الحافلات التابعة لقوات الأمن.

وأضاف المصدر نفسه "على إثر ما شھدته ھذه المباراة، وكذا المباراة التي جمعت فریقي شباب الریف الحسیمي والوداد البیضاوي یوم الجمعة الأخیر، والتي خلفت إصابات وخسائر مادیة، تزامنا مع عودة بعض الفصائل المحسوبة على الفرق الریاضیة أو ما یسمى بروابط الإلترات إلى الملاعب، تعلن وزارة الداخلیة أنھا قررت تحریك المتابعات القضائیة، بتنسیق مع المصالح المختصة، ضد كل من ینشط فعلیا ضمن ھذه الكیانات غیر القانونیة التي سبق أن صدرت في حقھا قرارات المنع".

وأشار البلاغ إلى أنها وجھت تعلیماتھا أيضا إلى السلطات المحلیة من أجل التعامل بصرامة مع ھذه الجمعیات غیر المؤسسة قانونا على صعید كل عمالات وأقالیم المملكة، وكذا العمل على منع التنقل الجماعي للجماھیر كلما تبین أن ھناك احتمالا للمساس بالأمن والنظام العام".

وأبرز أن ھذه القرارات تندرج ضمن سلسلة من الإجراءات الھادفة إلى ردع السلوكات المشینة لفئة من الجماھیر، تتبنى أسلوب العنف للتعبیر عن مناصرتھا لفرقھا، بما یسئ إلى سمعة الریاضة المغربیة، ویتعارض مع القیم النبیلة للریاضة بصفة عامة.

وكانت أعمال الشغب بالحسيمة أدت إلى إصابة 69 شخصا، بينهم 15 موظف شرطة، بجروح، كما تسببت في تخريب 5 حافلات، و10 سيارات خاصة، بالإضافة إلى إلحاق خسائر أخرى بممتلكات عامة وخاصة.

ومكنت تدخلات مصالح الأمن الإقليمي لإعادة الهدوء للمدينة من إيقاف 16 شخصا، بينهم قاصر، أحيلوا جميعا على القضاء، بعد تأكيد التحريات تورطهم في الأحداث التي أعقبت المباراة بين الوداد وشباب الريف الحسيمي.

وسيبقى موشوما في الذاكرة الكروية أن شغب الملاعب بلغ ذروته في الموسم الرياضي الماضي، الذي سجل عددا من الأحداث، أخطرها في المباراة التي جمعت شباب الريف الحسيمي والرجاء الرياضي لكرة القدم، التي أسفرت عن وقوع خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

وأفضت التدخلات والعمليات الأمنية، عقب اللقاء الذي دار في المركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء، يوم السبت 19 مارس 2016، إلى إيقاف 114 شخصا، بينهم 53 قاصرا.




تابعونا على فيسبوك