:: الصحراء المغربية ::

الأسود ينتقلون إلى مدينة بور جانتي تمهيدا لمواجهة الفراعنة

الخميس 26 يناير 2017 - 17:32
16636
في أفق المواجهة المقبلة انتقلت بعثة المنتخب المغربي، أمس الخميس، إلى مدينة بور جانتي، حيث ستقام المباراة في ملعبها الرئيسي.

عم الارتياح في أوساط الجماهير المغربية بعد أن تأكد أن المنتخب الوطني سيواجه الأحد المقبل نظيره المصري في ربع نهائي دورة الغابون لنهائيات كأس إفريقيا للأمم.

 

وفضلا عن الثقة التي أصبحت العناصر الوطنية تحظى بها، فإن الارتياح يعود أيضا إلى العامل التاريخي، إذ يظل المنتخب الوطني باستمرار شبحا مخيفا لنظيره المصري، الذي لم يهزم منتخبنا الوطني منذ عام 1986 في نصف نهائي كأس إفريقي، خلال مباراة قيل بشأنها الكثير، بعد السماح للنجم المصري السابق طاهر أبوزيد، الذي أحرز الهدف بالمشاركة، رغم أنه كان من المفترض أن يتعرض للتوقيف، وتحيز الحكم الإثيوبي تيسفاي.

وفي أفق المواجهة المقبلة انتقلت بعثة المنتخب المغربي، أمس الخميس، إلى مدينة بور جانتي، حيث ستقام المباراة في ملعبها الرئيسي.

وتوصل إداريو المنتخب المغربي، أمس، بمراسلة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"، يخبرهم فيها أن اللجنة المحلية المنظمة لكأس أمم إفريقيا اعتمدت ملعب بور جانتي، لاستضافة المباراة بين منتخبي المغرب ومصر، رغم الضرر الكبير الذي لحقه عقب احتضانه مباريات المجموعة الرابعة عن الدور الأول.

وأشار الاتحاد الإفريقي، في مراسلته لبعثة المنتخب المغربي، إلى ضرورة توجه المنتخب المغربي، أمس الخميس، إلى مدينة بور جانتي.

وتسبب قرار "كاف" بتأكيد إقامة المباراة بملعب مدينة بور جانتي، في إلغاء الحصة التدريبية التي كانت مقررة صباح أمس بملعب "كاستون بيريل " بمدينة بيتام.

وينتظر أن يكون المنتخب المغربي أجرى، عصر أمس الخميس، حصة تدريبية خفيفة لإزالة التعب الذي لحق اللاعبين جراء السفر، من بيتام، إلى بور جونتي.

وعلمت "الصحراء المغربية" أن جميع اللاعبين يتمتعون بصحة جيدة، إذ أكد عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب المغربي، أن العناصر التي تعرضت للإصابات، في مباراة كوت ديفوار، استعادوا عافيتهم، ويتعلق الأمر بعزيز بوحدوز، ورشيد العليوي، ويوسف النصيري، وأن بإمكان اللاعبين الثلاثة المشاركة في مباراة مصر، المقررة الأحد المقبل بداية من السابعة مساء.