جهة تاونات عاصمة اقتصادية ثانية للمغرب بحلول سنة 2036

الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 14:36
تصميم لبناء مشروعي السد ومحطة توليد الطاقة الهوائية (خاص)

أعلنت الجمعية الألمانية "أعمال من أجل إفريقيا"- Aktion Afrika، عن بناء 36 مشروعا في جهة تازة الحسيمة- تاونات، بدعم من الحكومة الألمانية، ترمي إلى تطوير البنية التحتية في المنطقة، وبالتالي تحسين ظروف عيش المواطن المغربي.

وتهدف الجمعية، من خلال إطلاق هذه المشاريع، إلى خلق عاصمة اقتصادية ثانية للمغرب، بحلول سنة 2036، على أساس أن تصبح موقعا إيكولوجيا، ينمو ويزدهر قريبا في جهة تاونات، حسب ما أكدته الجمعية في بلاغ، توصلت "المغربية" بنسخة منه.

ويتضمن المشروع الكبير لجمعية Aktion Afrika في تاونات بناء سدين بطاقة استيعابية تساوي طاقة سد المسيرة، وبناء 8 مدارس ابتدائية، و6 مدارس أخرى موجهة للتعليم الثانوي، وجامعة متعددة التخصصات، بشراكة مع جامعة "الصربون" وجامعة أنكليز يورك"، ثم بناء 3 مستشفيات، إحداها ستكون ملحقة بجامعة الحسن الأول في تاونات، وبناء مطار جهوي، في أفق التوسعة بحلول سنة 2027 ليصبح أكبر مطار في شمال إفريقيا، وكذا المحافظة على المساحات الخضراء، وضمان التنمية البيئية، من خلال تركيب 3800 دوار هوائي، فوق مساحة تبلغ 36 هكتارا.

كما تضم هذه المشاريع افتتاح أول مركز للفضاء في إفريقيا بالتعاون مع وكالة "ناسا"، وبناء ملعب لكرة القدم بطاقة استيعابية تصل إلى 60 ألفا و600 مقعد، تستجيب للمعايير الموصى بها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، على أساس أنه سيرى النور عام 2020.

يذكر أن الجمعية الألمانية رصدت للمشاريع المذكورة 50 مليار أورو، أي ما يعادل نصف الناتج الداخلي الخام لسنة 2012 في المغرب، بهدف تطوير تنمية مدينة تاونات، عبر تأسيس عاصمة اقتصادية جديدة تنافس مدينة الدارالبيضاء.

وتعد هذه المبادرة، الثانية من نوعها في القارة الإفريقية، بعد تنفيذ أولى في دولة الكونغو، حيث رصدت الجمعية 65 مليون أورو لدعم التنمية في البلد.




تابعونا على فيسبوك