اغتيال13 جمركيا بالمنيعة بولاية غرداية

السبت 08 أبريل 2006 - 10:15

أفادت الصحف الجزائرية اليوم السبت أن13 جمركيا جزائريا قتلوا صباح أمس رميا بالرصاص فيما أصيب ثمانية آخرون بجروح بليغة في كمين استهدف موكبا جمركيا بمنطقة " أنقيد" بمدينة المنيعة بولاية غرداية على بعد600 كلم جنوب العاصمة الجزائرية.

وأوضحت التقارير الصحفية التي استندت إلى "مصادر متطابقة " بأن خمسة جمركيين آخرين تمكنوا من الفرار ,ما زال مصيرهم مجهولا مشيرة إلى أن الاعتداء من تنفيذ مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم " الجماعة السلفية للدعوة والقتال" التي تنشط تحت إمرة مختار بلمختار المدعو " الأعور " .

وحسب المصادر ذاتها, فإن مجموعة مسلحة كبيرة العدد باغتت الضحايا البالغ عددهم 21 جمركيا من بينهم مسؤولين جمركيين جهويين كانوا في طريقهم إلى مدينة ورقلة للمشاركة في ملتقى حين تفاجئوا بوابل من رصاص الرشاشات الثقيلة مؤكدة بأن المسلحين أحرقوا جثث الضحايا ونكّلوا بها كما أقدموا على حرق السيارات الثلاثة الرباعية الدفع التي كانوا على متنها واستولوا على أسلحة ضحاياهم.

وأضافت المصادر الصحفية بأن قوات الجيش الجزائري تدخلت عقب الاعتداء باستعمال مروحيات حربية وطوقت المنطقة كما قطعت الطريق أمام حركة السير في محاولة منها لإلقاء القبض على المعتدين من خلال عمليات التمشيط التي باشرتها بالمنطقة .

وتجدر الإشارة إلى أن بعض التقارير الصحفية تعتقد أن الاعتداء من تنفيذ المهربين والمتاجرين بالأسلحة فيما نسبت مصادر أمنية الاعتداء إلى جماعة مختار بلمختار على اعتبار أنه كان في السابق وراء العديد من الاعتداءات المسلحة ببعض ولايات الجنوب الجزائري على غرار غرداية والأغواط.

ويعد هذا الاعتداء الأعنف من نوعه الذي يتعرض له أعوان الجمارك غداة تطبيق تدابير السلم والمصالحة بالجزائر الذي يتم بموجبه تسريح حوالي2600 إسلامي معتقل لطي سنوات العنف بالجزائر الذي خلّف مقتل حوالي200 ألف شخص بين مدنيين ومسلحين وقوات نظامية فضلا عن خسائر مادية جسيمة تقدر ب30 مليار دولار حسب مصادر رسمية جزائرية .

ويذكر أن العنف في الجزائر أسفر منذ بداية مارس الماضي عن مقتل حوالي30 شخصا في اعتداءات من تنفيذ جماعات مسلحة حسب حصيلة صحفية ورسمية .




تابعونا على فيسبوك